أوقفت الشرطة التركية عشرين شخصا يشتبه بهم في الانتماء إلى تنظيم الدولة الإسلامية بمدينة أنطاليا (جنوب) حيث تعقد قريبا القمة السنوية لـمجموعة العشرين، ويأتي ذلك بعد إيقاف أكثر من أربعين متهما في إسطنبول.

وأكدت وكالة "دوغان" التركية أن فرق الشرطة نفذت فجرا في أنطاليا ومدينتي منافغات وألانيا المجاورتين عمليات مداهمة اعتقلت خلالها عشرين شخصا وتم توقيفهم.

وأضافت أن هؤلاء المشتبه بهم "كانوا على اتصال مع عناصر في تنظيم الدولة بـسوريا والعراق"، مؤكدة أن الشرطة صادرت أجهزة إلكترونية عدة خلال المداهمات.

وتستضيف أنطاليا في 15 و16 نوفمبر/تشرين الثاني القمة السنوية لرؤساء دول وحكومات مجموعة العشرين، ومن أبرز المشاركين فيها الرئيسان الأميركي باراك أوباما والروسي فلاديمير بوتين.

وتفرض تركيا إجراءات أمن مشددة قبل القمة، إذ سيعمل نحو 11 ألف فرد من الشرطة على حماية القمة. وتعد حملة الاعتقالات في أنطاليا الأحدث ضمن سلسلة عمليات للشرطة تستهدف عناصر من تنظيم الدولة في أنحاء تركيا.

وذكرت وكالة "دوغان" أمس الجمعة أن الشرطة ألقت القبض أيضا على 41 شخصا في مطار أتاتورك بإسطنبول للاشتباه بهم في الاعتزام بالانضمام إلى تنظيم الدولة، وذلك بعد تلقيها معلومة من أحد الركاب الذين كانوا مع المعتقلين على متن رحلة من المغرب. وتم ترحيل عشرين منهم، فيما احتجز الآخرون.

ومنذ هجوم أنقرة الدامي في 10 أكتوبر/تشرين الأول الماضي -والذي أدى إلى مقتل أكثر من مئة شخص وإصابة أكثر من خمسمئة أمام محطة القطار الرئيسية في العاصمة واتهم مدعي عام أنقرة تنظيم الدولة بالتخطيط له في سوريا- كثفت الشرطة التركية الاعتقالات في صفوف المتهمين بالانتماء للتنظيم.

وكان وزير الخارجية التركي فريدون سنيرلي أوغلو أعلن الأربعاء الماضي أن بلاده تدرس شن هجوم عسكري على تنظيم الدولة "في الأيام المقبلة"، بدون أن يحدد كيف ستكون طبيعة هذه العملية.

المصدر : وكالات