نقل تلفزيون فرنسي عن أحد المحققين قوله إن دوي انفجار سمع في الصندوقين الأسودين للطائرة الروسية التي تحطمت في سيناء، كما قالت مصادر مخابراتية إنه تم رصد محادثة إلكترونية تدعم فرضية انفجار قنبلة على متن الطائرة.

ونقلت القناة الفرنسية الثانية على موقعها الإلكتروني أمس الجمعة عن محقق قالت إنه اطلع على تسجيلات الصندوقين، قوله إن دوي انفجار سمع في التسجيلات. وأضاف أن هذا لم يكن عطلا في المحرك.

في السياق نفسه نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر قريب من التحقيق قوله إن تحليل الصندوقين الأسودين مع ما تم جمعه من معلومات من مكان تحطم الطائرة، وخبرة المحققين، تدفع بقوة إلى ترجيح فرضية القنبلة.

وأضاف هذا المصدر الذي طلب عدم كشف اسمه أن تفكيك شفرة التسجيلات المتعلقة بمعطيات الرحلة، وتسجيل الأصوات الصادرة من قمرة قيادة الطائرة، يفيد بأن "كل شيء كان طبيعيا" سواء أكان على مستوى الآلات أو الأحاديث حتى الدقيقة الـ24 للرحلة عندما توقف الصندوقان عن العمل بشكل مفاجئ، مما يدل على "انخفاض مفاجئ جدا للضغط ناتج من انفجار".

وأوضح المصدر نفسه أن "فرضية الانفجار الناتج عن خلل فني أو حريق مستبعدة بشكل كبير لأن التسجيلات (في حالة مماثلة) كانت سترصد شيئا قبل انقطاع الاتصال، وكان الطياران سيقولان شيئا".

ولم تصدر بعد أي معلومات رسمية حول نتائج تحليل الصندوقين الأسودين.

video

جواسيس يرصدون محادثة
من جانب آخر، نقلت وكالة رويترز عن مصادر مخابراتية غربية أن جواسيس بريطانيين وأميركيين رصدوا محادثة بين أشخاص يشتبه في أنهم "متشددون"، تنبئ باحتمال أن تكون الطائرة قد سقطت بسبب انفجار قنبلة ربما كانت مخبأة في مخزن الأمتعة.

وقال مصدر أميركي إن جانبا من هذه المحادثة التي تم رصدها يتضمن تفاصيل متضاربة عن المكان الذي قد تكون القنبلة زرعت فيه. وصرح مسؤول أوروبي بعد أن تلقى إفادة من وكالة مخابرات غربية، بأن "نظرية العبوة الناسفة تؤخذ على محمل الجد".

وأعلن البيت الأبيض أن واشنطن لا تستبعد أي فرضية وراء سقوط الطائرة الروسية، بما في ذلك "العمل الإرهابي". وقال أيضا إن حديث الرئيس الأميركي باراك أوباما عن احتمال انفجار قنبلة على متن الطائرة جاء "استنادا إلى معلومات توفرت في اليومين الماضيين".

من جانبها، أعلنت القاهرة أمس الجمعة أن المسؤول المصري عن اللجنة المكلفة بالتحقيق في حادث سقوط الطائرة الروسية أيمن المقدم سيعقد مؤتمرا صحفيا مساء اليوم السبت لإعلان ما توصل إليه التحقيق حتى الآن.

وقد أعلن تنظيم الدولة الإسلامية السبت الماضي مسؤوليته عن إسقاط الطائرة، وعاد وأكد ذلك يوم الأربعاء قائلا إنه سيعلن كيف فعل هذا "في الوقت الذي نريد".

وقد تحطمت هذه الطائرة التابعة لشركة متروجت الروسية -وهي من طراز إيرباص أي321- يوم السبت الماضي بعد أقل من ثلاثين دقيقة على إقلاعها من مطار شرم الشيخ، فلقي ركابها الـ224 مصرعهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات