استجوبت الشرطة الماليزية اليوم الجمعة رئيس الوزراء الأسبق محاضر محمد بعد مطالبته باستقالة رئيس الوزراء الحالي نجيب عبد الرزاق بسب فضيحة مالية.

وقال محمد حنيف خاطري عبد الله -وهو أحد محامي محاضر (90 عاما)- إن ثلاثة ضباط شرطة استجوبوا رئيس الوزراء الأسبق لمدة 45 دقيقة في مكتبه بكوالالمبور.

وذكر المفتش العام للشرطة خالد أبو بكر أنه يتم التحقيق مع محاضر للاشتباه في إدلائه بتصريحات محرضة خلال المسيرة التي شارك فيها عشرات الآلاف من المحتجين في أغسطس/آب الماضي ودعا فيها إلى إقالة نجيب بسبب مزاعم بشأن الفساد.

ويتعرض رئيس الوزراء الحالي نجيب عبد الرزاق لضغوط بسبب فضيحة كسب غير مشروع تحيط بصندوق تمويل حكومي للتنمية.

وكانت وول ستريت جورنال الأميركية قد تحدثت في يوليو/تموز الماضي عن أن التحقيقات الخاصة بالصندوق المدين خلصت إلى أن نحو سبعمئة مليون دولار حولت إلى الحساب المصرفي لعبد الرزاق.

غير أن رئيس الوزراء ينفي ارتكاب أي أخطاء أو الحصول على أي أموال لمكاسب شخصية، وقالت وكالة مكافحة الفساد التابعة للدولة إن الأموال كانت منحة سياسية من متبرع في الشرق الأوسط.

المصدر : وكالات