غادر اليوم جثمان طيار الطائرة الحربية الروسية أوليغ بيشكوف -الذي قتل خلال حادثة إسقاط المقاتلة الروسية الأسبوع الماضي- في طريقه إلى روسيا، وشارك وفد عسكري تركي في مراسم إرسال جثمان الطيار.

وأفاد بيان صادر عن هيئة الأركان العامة للجيش التركي بأن وفدا عسكريا من القوات المسلحة شارك في المراسم، كما شارك فيها مسؤولو الملحقية العسكرية بالسفارة الروسية في أنقرة.

وأكدت مصادر دبلوماسية تركية أن طائرة روسية خاصة نقلت جثمان الطيار من مطار أسن بوغا الدولي في أنقرة إلى بلاده. 

وكان جثمان بيشكوف قد أرسل من منطقة هاتاي الحدودية (جنوب تركيا) إلى العاصمة أنقرة أمس حيث تسلمته السلطات التركية بحضور ممثلين روس.

وأسقطت مقاتلتان من طراز إف 16 تابعتان للقوات التركية طائرة سوخوي 24 الثلاثاء الماضي لاختراقها الأجواء التركية.

وتؤكد تركيا أن الطائرة دخلت مجالها الجوي، وأنها تلقت تحذيرات "عشر مرات في غضون خمس دقائق" قبل أن تفتح المقاتلات التركية النار عليها.

في المقابل، تصر روسيا على أن الطائرة كانت تحلق في الأجواء السورية، وأنها لم تتلق أي تحذير قبل إطلاق النار عليها.

وقتل الطيار بيشكوف بإطلاق النار عليه من قبل معارضين سوريين على الأرض أثناء هبوطه بمظلته.

أما الطيار الثاني الذي كان في نفس الطائرة وهبط بمظلته فتم إنقاذه بعلمية للقوات السورية والروسية الخاصة قتل فيها جندي روسي.

وأدى الحادث -وهو الأكثر خطورة منذ بدء العمليات العسكرية الروسية لدعم النظام السوري منذ شهرين- إلى أزمة بين روسيا وتركيا.

وعلى إثر الحادث فرضت روسيا عقوبات اقتصادية على تركيا تشمل حظر الرحلات السياحية إليها والتشديد على استيراد البضائع منها، وفرض نظام التأشيرات على المسافرين الأتراك، ومنع أصحاب الشركات الروس من توظيف أتراك.

المصدر : وكالات