نقلت وكالة أنباء تسنيم الإيرانية عما وصفتها بمصادر مطلعة أنه تم اعتقال أميركي من أصل لبناني يدعى نزار زاكا بتهمة التجسس في إيران، وأضافت المصادر أن لدى زاكا علاقات عميقة مع جهات استخباراتية وعسكرية أميركية.

وأشارت المصادر إلى أن زاكا اختفى قبل نحو شهرين في طهران بعد مشاركته في مؤتمر بدعوة رسمية من مستشارة الرئيس الإيراني لشؤون الأسرة.

ويشغل نزار زاكا حاليا منصب رئيس السياسة العامة في التحالف العالمي لتكنولوجيا المعلومات والخدمات والأمين العام للمنظمة العربية للمعلوماتية والاتصالات.

وأصدرت عائلة زاكا بيانا نفت فيه تلك التهم، وقالت العائلة إنها علمت بالخبر من وسائل الإعلام، وأنها لم تتلق أي أخبار عن حالته رغم تقدمها إلى السلطات اللبنانية والإيرانية بطلبات بالكشف عن مصيره.

ونفى البيان ما تردد عن حمل زاكا جنسية أميركية، وأوضح أنه سافر إلى إيران في سبتمبر/أيلول الماضي بدعوة رسمية لحضور مؤتمر عن المرأة، وطالبت العائلة السلطات اللبنانية بالعمل من أجل إعادته إلى لبنان.

وفي السياق نفسه، اعتقلت وحدة الاستخبارات في الحرس الثوري الإيراني خلال الأسبوع الحالي مجموعة من الصحفيين الإيرانيين ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بتهمة التعامل مع حكومات معادية، خاصة الأميركية والبريطانية.

ونقلت وكالة تسنيم عن مسؤولين في استخبارات الحرس الثوري أن المعتقلين يشكلون جزءا من شبكة أجنبية تسعى لتحقيق النفوذ داخل إيران عبر أيد محلية، وأن الاعتقال جاء بعد أسابيع من المتابعة والرصد الدقيق للتأكد من تورط هؤلاء في أعمال معادية للبلاد.

المصدر : الجزيرة