تعهد قادة الدول الأعضاء في رابطة الكومنولث بالسعي لإقرار اتفاق طموح وملزم خلال مؤتمر الأمم المتحدة بشأن المناخ الذي سيفتتح قرب باريس غدا الاثنين، وعبروا عن قلقهم البالغ من المخاطر المناخية التي تتهدد بعض الدول.

وقال القادة في بيان مشترك خلال قمتهم المنعقدة في مالطا إنهم يسعون لإيجاد حل دائم ومتوازن يتضمن اتفاقا ملزما من الناحية القانونية من شأنه أن يضع المجتمع الدولي على السكة الصحيحة لبناء مجتمعات واقتصادات أقل تلويثا وأكثر مناعة للتغير المناخي.

وتضم رابطة دول الكومنولث ربع بلدان العالم وثلث سكانه، وفي حين أن العديد من أعضائها هم دول صغيرة من الجزر المهددة بسبب التغيرات المناخية، فإن بلدانا أخرى كالهند وباكستان وأستراليا هي من كبرى الدول المسببة للتلوث في العالم.

وتنطلق غدا الاثنين في ضاحية لو بورجيه بالعاصمة الفرنسية باريس أعمال مؤتمر القمة 21 للمناخ، التي من المقرر أن تحضرها نحو مئتي دولة، وينتظر من القمة أن تتوصل لاتفاقات ملزمة توقعها جميع الدول في سبيل مواجهة ظاهرة الارتفاع المتواصل في درجة حرارة الأرض.

قادة الكومنولث تعهدوا بإقرار اتفاق ملزم بشأن المناخ (رويترز)

مشاركة دولية
وسيشارك نحو 150 من قادة العالم، من بينهم الرؤساء الأميركي باراك أوباما والصيني شي جين بينغ والروسي فلاديمير بوتين ورئيس وزراء الهند ناريندرا مودي، في افتتاح المؤتمر الذي من المقرر أن يتم خلاله التوصل إلى أول معاهدة عالمية حقيقية بشأن المناخ.

وتهدف المعاهدة المرجوة إلى الحد من ارتفاع درجة حرارة الكرة الأرضية بمعدل درجتين مئويتين، بالمقارنة مع ما كانت عليه قبل الثورة الصناعية، وذلك عن طريق الحد من انبعاثات الكربون التي تلقى عليها مسؤولية التغير المناخي.

وفي السياق قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إن كل الحكومات تقريبا أعدت خططا لمكافحة ارتفاع درجة حرارة الأرض إلى ما بعد عام 2020، في دلالة إيجابية لإيجاد حل لسلسلة من العراقيل في قمة المناخ.

وفرضت السلطات الفرنسية إجراءات أمنية مكثفة قبل انعقاد القمة، ونشرت السلطات مئات من رجال الأمن والشرطة في العاصمة استعدادا للقمة، كما فرضت السلطات إجراءات أمنية صارمة.

فعاليات عالمية
وعلى هامش القمة يعتزم ناشطون التكاتف وتكوين "سلسلة بشرية" في باريس اليوم الأحد ليحثوا على اتخاذ إجراء حيال الاحتباس الحراري في تجمع صامت، وذلك في إطار احتجاجات على مستوى العالم عشية القمة الأممية.

ويسعى الناشطون إلى تكوين سلسلة بشرية ثابتة تكون مؤلفة من 3400 شخص يتشابكون فيها على طول طريق يمتد ثلاثة كيلومتر في العاصمة الفرنسية باريس، من ساحة الجمهورية إلى ساحة الأمة.

ويقول منظمون إن من المقرر تنظيم ما يزيد على ألفي فعالية بخصوص المناخ في مدن من ضمنها سيدني وجاكرتا وبرلين ولندن وساو باولو ونيويورك.

ويوم أمس السبت خرج الآلاف في مسيرات عبر العالم لمطالبة المشاركين في مؤتمر المناخ باتفاق قوي لمكافحة الانحباس الحراري.

المصدر : الجزيرة + وكالات