أعلن رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، اليوم الأحد، أن جثة الطيار الروسي الذي قتل إثر إسقاط الطيران التركي مقاتلته قرب الحدود السورية الثلاثاء نقلت إلى تركيا وستسلم إلى روسيا، كما أكد ضرورة التنسيق في سوريا لتفادي حوادث مشابهة لحادثة السوخوي.

وقال داود أوغلو للصحفيين في إسطنبول إن "الطيار الذي قتل خلال انتهاك المجال الجوي سلم إلينا على الحدود الليلة الماضية" مضيفا أن دبلوماسيا روسيا سيتوجه اليوم الأحد برفقة ممثل عن الجيش التركي إلى محافظة هاتاي على الحدود السورية لتسلم الجثة.

وأضاف رئيس الوزراء التركي "كهنة أرثوذكس قاموا بالصلاة على الجثمان في هاتاي بما يتوافق مع تقاليدهم الدينية".

وقالت السفارة الروسية في تركيا من جهتها لوكالة ريا نوفوستي إن جثة أوليغ بيسكوف ستنقل الأحد من محافظة هاتاي بحضور الملحق العسكري الروسي إلى أنقرة أولا، وأكد المتحدث باسم السفارة إيغو ميتياكوف أن موعد نقل الجثة إلى البلاد لم يتأكد بعد.

ولقي أحد طياري المقاتلة مصرعه بعد أن أسقطتها مقاتلات تركية الثلاثاء، بينما أنقذ الثاني في عملية خاصة نفذتها القوات الروسية بالتعاون مع الجيش السوري.

من جهة أخرى، أكد رئيس الحكومة التركية أن تكرار حوادث مشابهة لإسقاط السوخوي الروسية أمر محتمل في ظل وجود تحالفين لهما أهداف مختلفة بسوريا، وما لم يتم التنسيق بينهما وتبادل المعلومات.

وقال داود أوغلو إن العلاقات بين أنقرة وموسكو ترتكز على أساس مصالح مشتركة، ودعا السلطات الروسية إلى أخذ هذا الأمر بالاعتبار والعمل في اتجاه التهدئة، على حد تعبيره.

وأثار الحادث أزمة دبلوماسية بين البلدين لا تزال مستمرة، واعتمدت موسكو سلسلة إجراءات عقابية اقتصادية تشمل إعادة العمل بنظام تأشيرات الدخول للأتراك ومنع رحلات تشارتر بين البلدين ومنع رجال الأعمال الروس من توظيف عمال أتراك.

المصدر : وكالات