أعلن وزير الداخلية الإيطالي أنجلينو ألفانو أن الحكومة تعتزم حظر المساجد غير المرخصة، وذلك في إطار جهودها لمكافحة الإرهاب، مبينا أن هذه الخطوة الوقائية تصب في مصلحة تجنيب البلاد هجمات، كتلك التي شهدتها العاصمة الفرنسية باريس.

وأوضح الوزير أن في إيطاليا أربعة مساجد وأكثر من ثمانمئة مركز إسلامي، وقال "سنغلق المراكز غير المرخصة وغير النظامية، ليس بهدف منع ممارسة الشعائر الدينية بل لكي تمارس الشعائر الدينية في أماكن نظامية".

وجاءت تصريحات الوزير خلال اجتماع في ليتشي (جنوب البلاد) خصص لبحث مخاطر الإرهاب وتأثير المساجد غير المرخصة، التي يستخدمها بعض المسلمين للصلاة.

وقال ألفانو ليس هناك مكان في العالم معدوم من الخطر، "بدليل التسلسل المأساوي للأحداث الإرهابية منذ 2001 وحتى اليوم"، مؤكدا أن الوقاية وحدها ممكنة، "وحتى اليوم نجح عملنا الاستخباري والوقائي في تجنيب البلاد مثل هذه الهجمات".

ويبلغ عدد المسلمين في إيطاليا نحو مليون، ويضطر كثير منهم للصلاة في هذه الأماكن غير المرخصة لعدم وجود مساجد مرخصة قريبة منهم، حيث يصعب ترخيص المساجد والمراكز الإسلامية بسبب معارضة العديد من المجالس البلدية المحلية ذلك.

وكانت الولايات المتحدة حذرت إيطاليا من خطر تعرض البلاد لاعتداءات من جانب تنظيم الدولة الإسلامية، ولا سيما العاصمة روما والفاتيكان.

المصدر : الفرنسية