أنهى سلاح الجو الإسرائيلي اليوم مناورات عسكرية ضخمة استمرت عدة أيام وشارك فيها مختلف أنواع الطائرات العمودية والمقاتلة وطائرات النقل العسكري، كما أعلن عن إطلاق صاروخ دفاعي من سفينة حربية للمرة الأولى.

وحاكت المناورات العسكرية اندلاع مواجهة على الحدود الشمالية لإسرائيل. وركزت على الجانب الدفاعي في منع طائرات معادية من اختراق الأجواء الإسرائيلية، فضلا عن القتال في الجو.

كما تضمنت المحاكاة قصف مواقع للأسلحة والذخيرة في سوريا ولبنان، وجمع المعلومات الاستخبارية في وقت الحرب.

وفي سياق عسكري آخر، أعلن مسؤول عسكري إسرائيلي كبير أن بلاده أطلقت أمس صاروخا دفاعيا من طراز باراك من سفينة حربية للمرة الأولى.

وقال المسؤول إن الصاروخ سطح  جو الذي تمّ تطويره بالتعاون مع الهند، اعترض بنجاح طائرة دون طيار صغيرة وسريعة للغاية تحاكي طائرة معادية تهدد سفينة إسرائيلية في البحر.

وأضاف المسؤول أن هذا الاختبار يعد أحد أهم الأركان الرئيسية المتوافرة لدى إسرائيل للتصدي للتحديات الأمنية الجديدة في المنطقة.

وتابع أنه من بين قطع أخرى، سوف يستطيع الصاروخ التعامل مع الصاروخ الروسي كروز-ياخونت المضاد للسفن الذي تفوق سرعته سرعة الصوت ويمتلكه حزب الله اللبناني.

ولفت إلى أن من المقرر إجراء العديد من الاختبارات الأخرى في الهند وإسرائيل، قبل أن يتمكن المطورون من إعلان أن المنظومة جاهزة للاستخدام ولديها ما يطلق عليه "القدرة التشغيلية الأولية".

المصدر : الجزيرة + وكالات