أكدت وزارة البيئة البرازيلية تزايد تدمير غابات الأمازون -التي تعد أكبر الغابات المطيرة في العالم- بنسبة 16% هذا العام عن العام الماضي، وجاءت هذه البيانات في وقت يتم فيه التحضير لعقد القمة العالمية للمناخ في العاصمة الفرنسية باريس.

وأظهرت بيانات للأقمار الصناعية على مدار 12 شهرا حتى نهاية يوليو/تموز الماضي أن 5831 كيلومترا مربعا من الأشجار في غابات الأمازون بالبرازيل قد أزيلت.

وتشكل إزالة الغابات ما يصل إلى نحو 15% من الغازات المسببة للاحتباس الحراري العالمي، وهو ما يزيد على قطاع النقل بأكمله.

وسجلت ولاية ماتو جروسو -أكبر منتج للحبوب والماشية في البرازيل- زيادة كبيرة في إزالة الغابات، وأزال أصحاب الأراضي في الولاية نحو 1500 كيلومتر مربع من الغابات مقارنة مع نحو ألف كيلومتر العام الماضي.

وقالت وزيرة البيئة البرازيلية إيزابيلا تيكسيرا للصحفيين في برازيليا "إنها مفاجأة، خاصة الزيادة في ولاية ماتو جروسو"، مبينة أن الدافع وراء الزيادة في قطع الأشجار مصدره أنشطة الزراعة وتربية الماشية.

وتعد غابات الأمازون حوضا عملاقا لامتصاص ثاني أكسيد الكربون، كما تتميز بالتنوع البيولوجي، وتضم عددا هائلا من أنواع الكائنات الحية التي لم تتم دراستها، ولذا فإن أي زيادة في تدمير الغابات تثير في العادة انتقادات من المهتمين بحماية البيئة.

المصدر : رويترز