أفرجت السلطات الألمانية عن ثلاثة رجال في العاصمة برلين بعد القبض عليهم للاشتباه في صلتهم بالإرهاب، وقال متحدث باسم الشرطة اليوم الجمعة إنه عقب تفتيش أحد المساجد وسيارة أمس الخميس لم يتم العثور على "شيء خطير".

وكانت الشرطة اعتقلت أمس الخميس رجلين (28 و46 عاما) يحملان الجنسيتين السورية والتونسية، كما ألقت القبض على رجل ثالث، إلا أن السلطات لم تدل بأي بيانات عن الأخير حتى الآن.

وقامت السلطات بالتحقيق مع الرجال الثلاثة بتهمة الاشتباه في "الإعداد لعمل تخريبي كبير".

وتم إجلاء نحو 120 ساكنا من 16 منزلا تحسبا لانفجار مواد متفجرة كانت تعتقد السلطات أنها موجودة في السيارة.

وقبل اعتقال الأفراد الثلاثة، قامت الشرطة بتفتيش مسجد في حي شارلوتنبورغ للاشتباه في وجود مواد متفجرة داخله أيضا.

وكانت الشرطة ترجح أنه يجري نقل أجزاء من عبوة ناسفة وأسلحة من ميونيخ إلى دورتموند عبر برلين، لتنفيذ عملية إرهابية محتملة.

هجوم
من جهتها، نقلت صحيفة تاجسشبيغل الألمانية عن مصادر أمنية قولها إن المشتبه فيهما لهما صلات بـتنظيم الدولة الإسلامية، مضيفة أنهما ربما كانا يخططان لتنفيذ هجوم في مدينة دورتموند غرب ألمانيا.

بيد أن وزير الداخلية في ولاية نورد راين فستفاليا التي توجد بها دورتموند، قال لصحيفة روهر ناخريشتن المحلية إنه لا توجد مؤشرات ملموسة على التخطيط لهجمات في دورتموند، وفق ما أفادت وكالة رويترز.

في الأثناء، نقل مراسل الجزيرة من برلين عن الناطق الرسمي باسم المدعي العام قوله إنه تم القبض على شخص يبلغ من العمر 34 عاما، بينما لم يؤكد مدى مصداقية ما ذكرته صحيفة بيلد الألمانية من أن رشاشات استخدمها المهاجمون في اعتداءات باريس تم شراؤها عبر الإنترنت من وسيط في ألمانيا ألقي القبض عليه.

المصدر : وكالات