اتفق الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في موسكو على تنسيق ضرباتهما ضد تنظيم الدولة الإسلامية، لكنهما اختلفا بشأن الرئيس السوري بشار الأسد.

وأعلن هولاند بعد اجتماعه مع بوتين في الكرملين مساء الخميس أن فرنسا وروسيا قررتا تنسيق ضرباتهما في سوريا ضد تنظيم الدولة.

وأوضح في مؤتمر صحفي مشترك أنه "سيتم تكثيف الضربات ضد تنظيم الدولة، وستكون موضع تنسيق لاستهداف محدد لنقل المنتجات النفطية"، مضيفا أن البلدين اتفقا أيضا على تكثيف تبادل المعلومات.

وأكد هولاند أن "بشار الأسد لا مكان له في مستقبل سوريا"، وأشار في سياق متصل إلى أن الجانبين اتفقا على عدم استهداف أولئك الذين "يقاتلون تنظيم الدولة"، في إشارة إلى فصائل المعارضة المسلحة.

وتعهد الرئيس الفرنسي بزيادة الدعم لفصائل المعارضة التي تقاتل تنظيم الدولة في سوريا.

من جانبه، قال بوتين إن روسيا وفرنسا اتفقتا على "تعزيز عملهما في مكافحة الإرهاب، وتعزيز تبادل المعلومات".

لكن الرئيس الروسي شدد على أن نظام الأسد حليف لبلاده في ما سماها الحرب على الإرهاب.

المصدر : الجزيرة + وكالات