أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن منظومة صواريخ "أس-400" المضادة للطائرات والصواريخ بدأت العمل اليوم الخميس في قاعدة حميميم باللاذقية غربي سوريا، حيث تتمركز القوات الروسية.

ونشر موقع "كونفليك نيوز" صوراً قال إنها الأولى لهذه المنظومة في حميميم. وقال مدير مكتب الجزيرة بموسكو زاور شوج إن روسيا بررت نشر منظومة الصواريخ بحماية طائراتها في سوريا وتجنب تكرار سيناريو الطائرة التي أسقطتها القوات التركية.

وأعلن وزير الدفاع الروسي أمس نشر منظومة صواريخ "أس-400" في القاعدة الروسية باللاذقية، ما يتكامل مع إرسال الطراد قاذف الصواريخ "موسكفا" إلى المياه مقابل سواحل سوريا.

وتعد منظومة "أس-400" إحدى أكثر المنظومات الصاروخية تطورا بالعالم, وبإمكانها التصدي لجميع أنواع الطائرات المقاتلة, كما يمكنها اعتراض الصواريخ المجنحة وتدميرها. وقد زودت موسكو الجيش الروسي بهذه المنظومة اعتبارا من عام 2007.

ويصل مدى صواريخ "أس-400" إلى أربعمئة كيلومتر، وهو ما يسمح لها ببلوغ العمق التركي ويجعلها مصدر تهديد لطائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

وانطلاقا من هذا التهديد، أعربت الولايات المتحدة عن قلقها البالغ، ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول أميركي كبير -طلب عدم كشف هويته- قوله إن "الأمر يتعلق بنظام سلاح حديث يمثل تهديدا كبيرا على الجميع".

واعتبر مسؤول أميركي آخر -فضل عدم ذكر اسمه- أن الصواريخ الروسية لا يجوز أن تعيق طلعات التحالف الذي تقوده واشنطن ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، مضيفا "إننا لن نتدخل في العمليات الروسية، وهي لن تعيق عملياتنا".

وكانت مقاتلتان تركيتان من طراز "أف16" قد أسقطتا صباح الثلاثاء طائرة روسية من طراز "سوخوي 24" قالت أنقرة إنها انتهكت المجال الجوي التركي عند الحدود مع سوريا، وذلك بموجب قواعد الاشتباك المتعارف عليها دوليا.

المصدر : الجزيرة + وكالات