أعرب الرئيس الأميركي باراك أوباما عن "صدمته الشديدة" من شريط فيديو يظهر شرطيا أبيض يقتل بـ16 رصاصة شابا أسود في شيكاغو، في حين دعا قائد الشرطة بالمدينة للهدوء عقب مظاهرات هناك تحولت إلى مواجهات.

وقال أوباما في صفحته الرسمية على فيسبوك "إنه مثل العديد من الأميركيين صدم بصورة بالغة من الصور التي تظهر الطريقة التي قتل بها لاكوان ماكدونالد".

وشكر الرئيس الأميركي المواطنين على التظاهر سلميا، في وقت تشهد فيه البلاد توترات منذ 18 شهرا بسبب استخدام الشرطة القوة المميتة ضد أشخاص سود تحولت في بعض الأحيان إلى مصادمات كما حصل في فيرغوسن أو بلتيمور.

ووجهت إلى ضابط الشرطة جايسون فان ديكي (37 عاما) الثلاثاء تهمة القتل العمد لماكدونالد الذي كان يبلغ من العمر 17 عاما عند مقتله في أكتوبر/تشرين الأول 2014، في محاكمة جرى تسريعها على أمل تفادي موجة جديدة من الاضطرابات.

وفي جلسة استماع قصيرة في المحكمة، أبلغ ممثل الادعاء قاضي المحكمة أن تسجيلا مصورا لإطلاق النار لا يظهر أن لاكوان ماكدونالد -الذي كان مسلحا بسكين- كان يحاول الهجوم على فان ديكي، وأن شهودا اتفقوا على هذه الحقيقة.

وقال ممثلو الادعاء إن ماكدونالد تعرض لإطلاق النار 16 مرة من فان ديكي الذي أفرغ مسدسه واستعد لإعادة حشوه بالطلقات، وقال محامي ديكي إن حادث إطلاق النار كان مبررا لأنه شعر بتهديد من ماكدونالد.

وقد دعا قائد الشرطة ورئيس البلدية في شيكاغو إلى الهدوء بعد أن تجمع مئات الأشخاص مساء الثلاثاء في مختلف شوارع المدينة وقطعوا حركة السير، كما حصلت بعض المواجهات مع قوات الأمن.

وطالب مجلس شيكاغو أمس الأربعاء ضابط الشرطة بالاستقالة على خلفية الجريمة التي وقعت يوم 20 أكتوبر/تشرين الثاني العام الماضي.

المصدر : وكالات