قالت وزارة الدفاع الروسية إنها ستوقف كل الاتصالات العسكرية مع تركيا في المجال العسكري، فيما دافع حلف شمال الأطلسي (ناتو) عن دعمه لتركيا بعد إسقاط الطائرة الروسية من قبل سلاح الجو التركي، لكنه طالبها بـ"ضبط النفس".

وقالت هيئة الأركان الروسية إنه تم قطع كل الاتصالات العسكرية مع تركيا بعد حادث إسقاط الطائرة، مشيرة إلى أنه سيتم تدمير أي طائرة ترى موسكو في تحليقها بالأجواء السورية تهديدا.

وأكدت أن الطراد "موسكو" سيكلف بحراسة أجواء محافظة اللاذقية بأنظمة إس 300 للدفاع الجوي بنسخته البحرية.

من جانب آخر، عبر الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ الثلاثاء عن دعمه لأنقرة  بعد أن أسقطت تركيا طائرة حربية روسية قرب الحدود السورية، ورفض أي إشارة الى أن الواقعة حدثت خارج حدود تركيا.

وأضاف ستولتنبرغ "نتضامن مع تركيا وندعم سلامة أراضي حليفتنا في حلف شمال الأطلسي"، مشيرا إلى أن عمليات التقييم التي أجرتها استخبارات الدول الأعضاء في الحلف تتفق مع التقارير التي تشير إلى أن الطائرة المقاتلة الروسية انتهكت المجال الجوي التركي، لكنه دعا إلى "الهدوء ونزع فتيل التوتر".

وكان المتحدث باسم الكرملين ديمتري بسكوف قد أكد في وقت سابق أن موسكو تنتظر من حلف الناتو تقييما حول التصرفات لتركية التي وصفها بـ"الاستفزازية".

وعلى صعيد متصل، قال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة للصحفيين إن الأمين العام بان كي مون "يدعو جميع الأطراف المعنية إلى اتخاذ إجراءات عاجلة سعيا للتهدئة، ويأمل في إجراء مراجعة دقيقة وموثوق منها توضح الملابسات وتساعد على منع تكرار الحادث في المستقبل."

صورة نشرها ناشطون للطيار الروسي الذي أسقطت طائرته في ريف اللاذقية 

خسائر روسية
من جانب آخر، قالت هيئة الأركان العامة الروسية اليوم الثلاثاء إن طيارا روسيا قتل بالرصاص من على الأرض بعد أن أسقطت تركيا مقاتلة روسية في سوريا ولقي جندي آخر حتفه خلال عملية الإنقاذ.

وقال الجنرال سيرغي رودسكوي في تصريح نقله التلفزيون "يوجد موقع سقوط الطائرة في الأراضي السورية على بعد أربعة كيلومترات من الحدود، طاقم الطائرة قذف نفسه، وفق المعلومات الأولية قتل أحد الطيارين في الجو بإطلاق نار استهدفه من الأرض".

من جهة أخرى، دافع الرئيس التركي طيب أردوغان اليوم الثلاثاء عن حق بلاده في حماية حدودها بعد أن أسقطت مقاتلات تركية طائرة حربية قرب الحدود السورية، وهو حادث قالت تركيا إنها بذلت كل ما في وسعها لتفاديه.

وقال أردوغان في كلمة ألقاها بأنقرة "ينبغي ألا يشك أحد في أننا بذلنا أقصى ما في وسعنا لتفادي هذا الحادث الأخير ولكن يجب على الجميع احترام حق تركيا في الدفاع عن حدودها".

وكان إسقاط طائرة سوخوي 24 الروسية صباح الثلاثاء قد أثار جدلا بين تركيا وروسيا، حيث أكد الرئيس الروسي أن الطائرة أسقطت داخل الأراضي السورية، وسقطت على بعد أربعة كيلومترات داخل سوريا، فيما أكدت الرئاسة التركية أنه تم تحذير الطائرة عشر مرات قبل إسقاطها بعد أن اخترقت الأجواء التركية. 

وأيد الجيش الأميركي ما أعلنه العسكريون الأتراك بأنهم حذروا الطائرة الروسية عشر مرات قبل إسقاطها الثلاثاء قرب الحدود السورية.

المصدر : الجزيرة + وكالات