أعلنت أوكرانيا الاثنين تعليق عمليات تسليم البضائع لشبه جزيرة القرم الأوكرانية التي ضمتها روسيا في مارس/آذار 2014 وتواجه منذ نهاية هذا الأسبوع انقطاعا شبه تام للتيار الكهربائي.

وأفاد بيان للحكومة بأن "أوكرانيا تعلق مؤقتا نقل البضائع بينها وبين القرم بناء على مبادرة لرئيس الوزراء أرسيني ياتسنيوك".

وقدم ياتسنيوك هذا الاقتراح خلال اجتماع لمجلس الوزراء، فأيد بذلك مبادرة سبق أن طرحها الرئيس بترو روشنكو.

وكان الرئيس الأوكراني طلب من الحكومة تأليف مجموعة عمل على الفور لوقف عمليات تسليم البضائع وكل المبادلات التجارية مع القرم التي تحتاج إلى أوكرانيا للحصول على حاجتها من الماء والكهرباء.

انقطاع الكهرباء
ويغرق قسم كبير من القرم في الظلام منذ الأحد بسبب انقطاع شبه تام للكهرباء الذي تؤمنه أوكرانيا على أثر انفجارات ألحقت أضرارا بأبراج خطوط التوتر العالي.

واتهمت السلطات في القرم الحكومة الأوكرانية بأنها المسؤولة عن تلك الانفجارات, وأكدت سلطات كييف من جهتها تدمير الأبراج، لكنها قالت إنها لا تعرف المسؤولين عن ذلك.

وأكد وزير الطاقة الأوكراني فولوديمير ديمشيشين استحالة إصلاح خطوط التوتر العالي في وقت وشيك لأن "أضرارا قد تلحق" بمنشآت أخرى.

ولمح ياتسنيوك إلى أن قرار تعليق تسليم البضائع هو رد على التهديد الذي لوحت به روسيا بفرض حظر على البضائع الأوكرانية ابتداء من 2016، وهو الموعد الذي ستعلن فيه منطقة التبادل الحر بين أوكرانيا والاتحاد الأوروبي.

من جهته، كتب رئيس وزراء القرم سيرغي أكسيونوف على حسابه على موقع فيسبوك "علينا أن نستعد للأسوأ"، محذرا من أن الحظر قد يستمر حتى نهاية ديسمبر/كانون الأول المقبل.

المصدر : الفرنسية