حذرت وزارة الخارجية الأميركية الاثنين رعاياها في مختلف أنحاء العالم من مخاطر السفر بسبب ما قالت إنها "تهديدات إرهابية متزايدة"، داعية إياهم إلى توخي الحيطة والحذر.

وقالت وزارة الخارجية في بيان لها إن المعلومات الحالية تشير إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية والقاعدة وبوكو حرام وجماعات "إرهابية" أخرى تواصل التخطيط لهجمات في مناطق متعددة.

وأفاد البيان بأن السلطات تعتقد أنه لا تزال هناك إمكانية لوقوع هجمات طالما أن أعضاء في تنظيم الدولة يعودون من سوريا والعراق إلى بلدانهم.

وذكر البيان أن هذه الهجمات المحتملة قد تستعمل أسلحة تقليدية أو غير تقليدية، وقد تستهدف مصالح عامة أو خاصة، موضحا أن المهاجمين استهدفوا مناسبات رياضية ومسارح وأسواقا مفتوحة أو خدمات جوية.

ولم تقدم الحكومة تفاصيل عن أي هجمات أو تهديدات محتملة، كما لم تذكر أي منطقة محددة، إلا أنها أشارت إلى الهجمات التي وقعت هذا العام في فرنسا ونيجيريا والدانمارك وتركيا ومالي.

ونصح التحذير الذي ينتهي في 24 فبراير/شباط 2016 الأميركيين بتوخي الحذر خلال موسم العطلات بشكل خاص.

في الأثناء، نقلت رويترز عن مسؤول بوزارة الخارجية تأكيده أن الوزارة أصدرت في السابق تحذيرات عالمية بشأن السفر، وقال إن التحذير الجديد في الواقع تحديث للتحذيرات السابقة.

المصدر : وكالات