أعلنت السلطات البلجيكية عن الإبقاء على حالة الطوارئ القصوى في بروكسل ومناطقها حتى الاثنين المقبل، حيث تتواصل حالة التأهب الأمني لليوم الثالث على التوالي، بسبب ما قالت إنها تهديدات أمنية.

وقال رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال في مؤتمر صحفي عقده في بروكسل، إن السلطات قررت إعادة فتح المدارس ومترو الأنفاق يوم الأربعاء، وسط مخاوف من وقوع هجمات على غرار ما حدث في باريس.

وأضاف أن السلطات تخشى وقوع هجمات قد تستهدف المراكز التجارية ووسائل النقل العامة على غرار ما حدث في باريس.

واعتقلت الشرطة 21 شخصا آخرين في عمليات دهم الليلة الماضية وصباح الاثنين، بحثا عن المسؤولين عن هجمات باريس، دون أن تتمكن من اعتقال المشتبه فيه الرئيسي.

وقال مكتب الادعاء العام إنه تم اعتقال خمسة أشخاص عقب مداهمات صباح الاثنين، وذلك في إطار البحث عن مشتبه بهم في هجمات باريس، ونفذت خمس مداهمات في منطقة بروكسل ومداهمتين حول مدينة لييج (شرقي البلاد).

 حالة التأهب تتواصل في بلجيكا وسط مخاوف من هجمات (الأوروبية)

وكان النائب العام البلجيكي قال إنه تم اعتقال 16 شخصا خلال 19 مداهمة الليلة الماضية في مناطق عدة ببروكسل، وليس من بين المعتقلين صلاح عبد السلام (فرنسي مقيم في بلجيكا)، شقيق أحد منفذي هجمات باريس.

وفي وقت سابق، أفاد مراسل الجزيرة أيمن الزبير بأن الشرطة البلجيكية بدأت عملية أمنية في الساحة الكبيرة وسط العاصمة، وطلبت من السكان ألا يقتربوا من نوافذ الأبنية والمنازل.

كما قامت الشرطة بعملية أخرى في مدينة شارل لوروا (جنوب العاصمة بروكسل)، بالإضافة إلى إجراءات أخرى في حي مولنبيك الذي تقطنه أسر عديدة ذات أصول مغاربية.

من جهته، قال وزير الداخلية جان جامبون في تصريحات صحفية إن بلاده تتخذ الإجراءات الضرورية قدر الإمكان لضمان أمن الناس، لكن الحياة يجب أن تستمر في بروكسل"، مؤكدا أن الشركات والقطاع العام يجب أن يعملا.

المصدر : الجزيرة + وكالات