يلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين القادة الإيرانيين في طهران اليوم الاثنين، في وقت تسعى فيه موسكو إلى تشكيل تحالف دولي يضم إيران والأردن ودولا أخرى في المنطقة إضافة إلى دول غربية بغية محاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

ويزور بوتين طهران مشاركا في قمة الدول المصدرة للغاز إلى جانب ثمانية آخرين من رؤساء الدول والحكومات، وسيلتقي الرئيس الروسي المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي، أعلى سلطة سياسية ودينية في إيران، الذي يعد أيضا القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وسيكون هذا اللقاء الثاني بين الرجلين خلال ثماني سنوات، وسيجتمع بوتين أيضا مع الرئيس حسن روحاني على هامش القمة.

وقال مستشار الكرملين يوري أوشاكوف إن المحادثات ستولي اهتماما خاصا للمسائل الدولية، ومنها النزاع السوري.

وتعد إيران مع روسيا أبرز حليفين لنظام الرئيس السوري  بشار الأسد، وهما تقدمان له مساعدة عسكرية خاصة عبر إرسال "مستشارين ومتطوعين" إلى الأرض، قتل منهم العشرات خلال الأشهر الأخيرة.

وتقيم طهران وموسكو علاقات متقلبة منذ الثورة الإسلامية عام 1979، وكانت روسيا -في إطار اتحاد الجمهوريات السوفياتية الشيوعية- إحدى أولى الدول التي اعترفت بها. لكن موسكو قدمت بعد ذلك دعمها للعراق في ظل نظام صدام حسين في حربه ضد إيران بين عامي 1980 و1988.

ثم شد البلدان أواصر العلاقات بينهما مع إقامة تعاون اقتصادي وعسكري كبير، كما يتبين من العقد الأخير لتسليم روسيا أنظمة صواريخ للدفاعات الجوية من طراز أس 300 إلى إيران قبل نهاية العام. كما يجمع بين البلدين عامل مشترك كونهما من أكبر منتجي الغاز في العالم.

المصدر : الفرنسية