طالب زعيم حزب الأحرار اليميني المعارض في النمسا هانز كريستيان شتراخه مساء أمس الجمعة بضرورة إنشاء سجن في إحدى الجزر الإيطالية أو اليونانية يخصص لـ"الإسلاميين المتطرفين والجهاديين".

وحسب الوكالة النمساوية الرسمية أكد شتراخه أن "الجزيرة السجن" يجب أن تدار من قبل الاتحاد الأوروبي أو من خلال حكم ذاتي، على حد تعبيره.

واستبعد شتراخه المقارنة بين اقتراحه وسجن غوانتانامو الأميركي الموجود في كوبا، مطالبا بتفقد أثر العائدين من سوريا وسحب الجنسية النمساوية منهم وحبس المشتبه فيهم حبسا احتياطيا.

وشدد الزعيم اليميني على ضرورة توثيق الاتحاد الأوروبي تعاونه مع روسيا، خاصة في مجال تبادل المعلومات الاستخباراتية بشأن "الخلايا الإرهابية" المحتملة، مؤكدا الحاجة إلى روسيا من أجل ضمان السلام والأمن في أوروبا.

ودعا شتراخه إلى رفع العقوبات المفروضة على روسيا منذ مارس/آذار من العام الماضي بسبب أزمة أوكرانيا، مشيرا إلى أن العقوبات بالنسبة لأوروبا بمثابة "قتل اقتصادي في ساقيها".

ونوه إلى تعارض العقوبات الروسية مع الدستور النمساوي، مؤكدا في الوقت نفسه أهمية روسيا بوصفها واحدة من الشركاء التجاريين الرئيسيين للاتحاد الأوروبي.

المصدر : وكالة الأناضول