كشفت وثيقة نشرتها وكالة أنباء الجمهورية الإيرانية السبت أن القوى العالمية الست ستساعد إيران على إعادة تصميم مفاعل آراك للماء الثقيل حتى لا يمكنها إنتاج البلوتونيوم الصالح لصنع الأسلحة.

ووقع الوثيقة بشكل منفصل في الـ13 والـ17 والـ18 من الشهر الجاري وزراء خارجية إيران ومجموعة "5+1" (أميركا وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا وألمانيا) وكذلك منسقة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، وأصبحت الوثيقة نافذة حينما وقعتها كل الدول.

وكان مصير مفاعل آراك في وسط إيران واحدا من أصعب النقاط الشائكة في المفاوضات النووية الطويلة التي انتهت بتوقيع اتفاق في يوليو/تموز الماضي.

وإزالة قلب المفاعل من أجل خفض إنتاج البلوتونيوم خطوة ضرورية قبل أن يبدأ تخفيف العقوبات المفروضة على طهران.

وتقول الوثيقة إن إيران ستقوم بدور مدير المشروع، وإن الصين ستشارك في إعادة تصميم وبناء المفاعل الذي سيتم تحديثه، وإن أميركا ستقدم الدعم الفني ومراجعة تصميم المفاعل الذي سيتم تحديثه.

وستشارك كل من فرنسا وبريطانيا وألمانيا في مراجعة التصميم، في حين تقدم روسيا خدمات استشارية.

ونقلت الإذاعة الإيرانية عن المتحدث باسم هيئة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي قوله إن التصميم الأولي لمفاعل آراك سيستغرق عاما، وبعدها أمام فريق العمل التابع لمجموعة 5"+1" ثلاثة أشهر للموافقة عليه.

وأثناء هذه العملية ستعاد برمجة مفاعل آراك للماء الثقيل حتى لا يمكنه إنتاج البلوتونيوم الانشطاري الذي يمكن استخدامه في صنع قنبلة نووية.

المصدر : رويترز