أفرجت السلطات الأميركية اليوم الجمعة عن اليهودي الأميركي جوناثان بولارد بعد ثلاثة عقود في السجن جراء إدانته بالتجسس لصالح إسرائيل، وسط ترحيب إسرائيلي بهذا الإفراج.

وأكد المتحدث باسم جمعية "العدالة لجوناثان بولارد" التي كانت تعمل على إطلاق سراحه منذ زمن، أن بولارد (61 عاما) "أصبح حرا بعد ثلاثين سنة في السجن".

من جانبه، رحب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بإطلاق المحلل السابق في البحرية الأميركية، وقال في بيان إن "شعب إسرائيل يرحب بالإفراج عن جوناثان. اجتمع أخيرا بعائلته".

وأضاف "كنت أنتظر هذا اليوم بنفاد صبر بعد أن بحثت الموضوع مرارا مع الرؤساء الأميركيين على مدى سنوات".

وكانت القناة الإسرائيلية الثانية قد أفادت بأن وكلاء بولارد طلبوا نقله لإسرائيل مقابل تنازله عن الجنسية، إلا أن هذا الطلب "من الصعب تنفيذه في ظل تشدد أميركي في شرط الإفراج"، وهو منعه من مغادرة الأراضي الأميركية لخمس سنوات بعد الإفراج عنه.

وكانت السلطات الأميركية اعتقلت بولارد في نوفمبر/تشرين الثاني عام 1986 بتهمة التجسس لصالح إسرائيل، ورفضت الحكومات الأميركية المتعاقبة إطلاقه رغم المطالبات الإسرائيلية المستمرة بذلك.

المصدر : وكالات