تسبب انتشار الضباب الكثيف اليوم بعرقلة الملاحة الجوية وأحدث إرباكا في عدد من المطارات الأوروبية ، حيث ألغيت عشرات الرحلات وتأخرت عشرات أخرى في ثلاثة مطارات بالعاصمة البريطانية لندن، وفي مطارات أوروبية أخرى بينها مطارا أمستردام وفرانكفورت.

ففي لندن أدى الضباب الكثيف إلى تقطع السبل بآلاف المسافرين في المطارات وتعطيل حركة السفر على الطرق البرية والسكك الحديدية. وذكرت صحيفة "إيفنينغ ستاندارد" التي تصدر في لندن أن نحو 200 رحلة من وإلى مطارات هيثرو وجاتويك وسيتي في لندن ألغيت أو تأخرت جراء  الضباب.

وقال مطار هيثرو -أحد أهم محاور النقل الجوي للركاب في العالم- على موقع "تويتر" "نحن مستمرون في مواجهة انخفاض العمليات بسبب الضباب في جميع أنحاء المملكة المتحدة وأوروبا، والذي من المتوقع أن يستمر حتى غد".

وأدى الضباب إلى انخفاض مستوى الرؤية في مطار هيثرو إلى مسافة تقل عن 100 متر، حسب مكتب الأرصاد البريطاني، فيما قالت منظمة مراقبة الحركة الجوية الأوروبية (يوروكونترول) إن مستوى الرؤية في العاصمة البلجيكية انخفض إلى 100 متر.

وأشارت منظمة مراقبة الحركة الجوية الأوروبية إلى أن الضباب الكثيف أدى إلى تأخر الرحلات في باريس وشتوتغارت وهامبورغ وبرلين ولوكسمبورغ وبروكسل، إلا أن بريطانيا كانت الأكثر تأثرا.

وأعلنت يوروكونترول عن إجمالي 122 ألف دقيقة تأخير في الرحلات في أنحاء أوروبا بسبب سوء الأحوال الجوية ، كما من المحتمل أن يكون عدد من الرحلات قد ألغي كذلك.

وتحسنت الأحوال الجوية في عدد من المطارات، إلا أنها ساءت مرة أخرى في مطارات أخرى ومنها لوكسمبورغ على سبيل المثال، حسب المنظمة الأوروبية.
 
وفي حالات الضباب الكثيف تضطر المطارات إلى تحويل راداراتها إلى "إجراءات الرؤية المنخفضة" لضمان قدرة الطائرات على السير في المطار والإقلاع والهبوط بأمان.

المصدر : وكالات