نفذت الشرطة البلجيكية عدة عمليات دهم في بروكسل على صلة بهجمات باريس، في حين نفت السلطات البلجيكية وجود أي تقصير أمني لمنع تواجد خلايا "إرهابية" على أراضيها.

ونقلت رويترز عن مصدر حكومي أن رجال الشرطة قاموا صباح اليوم بست مداهمات في العاصمة بروكسل، شملت حي مولنبيك الفقير، وحي جيتي المجاور.

وقال ناطق باسم النيابة البلجيكية لوكالة الصحافة الفرنسية إن عمليات الدهم تجري ضمن الأوساط المقربة من بلال حدفي الذي قتل أثناء مشاركته في هجمات باريس الجمعة الماضية.

يشار إلى أن الفرنسي بلال حدفي (20 عاما) الذي كان يقيم في بلجيكا فجر حزامه الناسف أمام ملعب فرنسا لكرة القدم بالقرب من باريس.

ومن الأحياء التي دهمتها الشرطة اليوم سان جان وجيت وأوكلي، فضلا عن حي لاكن، وتم خلالها توقيف شخص واحد "سيتم تحديد" مدى تورطه، وفق النيابة العامة.

وفي الأثناء نفت بلجيكا وجود تقصير من جانبها بعد تحميلها مسؤولية السماح لمشتبه في ضلوعهم بهجمات باريس بالتخطيط من بروكسل لشن هذه الهجمات.

وقد نظم أهالي بلدية مولنبيك البلجيكية وقفة للتضامن مع ضحايا هجمات باريس التي يُتهم بعض من أبناء البلدية بالضلوع فيها.

وجاء ذلك وسط إجراءات أمنية مشددة أثارت سخط عدد من البلجيكيين الذين يؤكدون على أهمية الالتزام بمبادئ الديمقراطية في مثل هذه الأوقات العصيبة.

وقتل يوم الجمعة الماضي 129 شخصا وأصيب أكثر من ثلاثمئة بسلسلة هجمات تبنى تنظيم الدولة تنفيذها في عدة مناطق بباريس، بينها ملعب لكرة القدم ومطعم وصالة للعروض.

المصدر : الجزيرة + وكالات