أعلنت السلطات الفرنسية أن البلجيكي عبد الحميد أباعود المشتبه به الأول في هجمات باريس قتل في العملية التي شنت أمس الأربعاء في ضاحية سان دوني شمال باريس. وقالت مصادر قضائية فرنسية إن جثة القتيل في العملية تعود إلى أباعود.

وأوضح مراسل الجزيرة نور الدين بوزيان من ضاحية سان دوني أن الإعلان الفرنسي جاء بعدما وصلت عينات من الحمض النووي للمشتبه به الأول من بلجيكا إلى فرنسا، مشيرا إلى أن جثة المسلح الذي لقي حتفه أمس خلال عملية الدهم بسان دوني كانت ممزقة من كثرة الرصاص، ولكن بعد فحص أصابع ويد الجثة تأكد أنها لعبد الحميد أباعود.

وكانت السلطات الفرنسية قالت في وقت سابق أن أباعود لم يعتقل في العملية الأمنية الكبيرة التي شنتها الشرطة صباح الأربعاء في ضاحية سان دوني شمال باريس، التي شهدت سقوط قتيلين واعتقال ثمانية بين المستهدفين من العملية إضافة لسقوط خمسة جرحى من الشرطة.

المصدر : وكالات,الجزيرة