أكدت كل من تركيا واليونان على ضرورة حل قضية اللاجئين السوريين عبر التوصل إلى تسوية للأزمة السورية.

وقال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو -خلال استقباله نظيره اليوناني أليكسيس تسيبراس في أنقرة- إن مجلس الأمن لم يتعامل بجدية مع أزمة اللاجئين, أما رئيس الوزراء اليوناني فدعا إلى تشكيل لجنة ثنائية للبحث عن حلول لهذه الأزمة.

ومن جانبه قال رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تشيبراس, إنه ينبغي فهم الأسباب التي دفعت اللاجئين لترك بلادهم, وهي القنابل التي تستهدف منازلهم، لا يمكن حل مشكلة اللاجئين دون التوصل لحل سياسي للأزمة، ومن الضروري تشكيل لجنة تعاون ثنائية لإيجاد الحل لهذه المشكلة عبر فهم مصدرها.

تشير هذه التصريحات إلى مدى الضغوط التي يواجهها البلدان نتيجة استمرار الأزمة السورية وتدفق مزيد من اللاجئين عبرهما يوميا باتجاه أوروبا, فتركيا التي يقيم فيها نحو مليوني لاجئ سوري، تحولت أيضا إلى بلد عبور للاجئين القادمين من العراق واليمن وأفغانستان وشمالي أفريقيا، بينما ترزح اليونان -المحطةُ الأوروبية الأولى في رحلة اللجوء- تحت ضغط أزمة اقتصادية عميقة.

وذكر رئيس مركز الأبحاث الأوروبي في أنقرة مصطفى كوتلاي, أن رئيس الوزراء اليوناني هو واحد من القادة الأوروبيين الذين دعوا إلى إيجاد حل فعال لقضية اللاجئين عبر التنسيق مع تركيا، وأضاف أنه في حال نجاح البلدين في التوصل لحلول تتعلق باللاجئين فسيشكل ذلك ركيزة لتعاون مستقبلي كبير بينهما.

المصدر : الجزيرة