أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأربعاء أن إيران بدأت تفكيك أجزاء من منشأتي التخصيب الرئيسيتين لديها، وفقا للاتفاق الذي توصلت إليه مع القوى الكبرى في يوليو/تموز الماضي.

وجاء في التقرير الفصلي الذي توزعه الوكالة على مجلس محافظيها أن إيران بدأت بإزالة نحو 4500 جهاز طرد مركزي من مفاعلي نطنز وفوردو للتخصيب.

وأضاف التقرير أن مخزون إيران من اليورانيوم المنخفض التخصيب زاد 460.2 كلغ في الأشهر الثلاثة الماضية ليصل إلى 8305.6 كلغ، موضحا أنه يجب خفض المخزون إلى ما لا يزيد عن 300 كلغ.

ونقلت وكالة رويترز عن دبلوماسي كبير تأكيده لما جاء في التقرير، وأضاف "كانوا يفككون أجهزة الطرد المركزي التي لم تكن تحتوي على سادس فلوريد (اليورانيوم)"، وهو المستخدم في أجهزة الطرد المركزي التي يمكنها تخصيب اليورانيوم إلى درجات نقاء يمكن استخدامها وقودا لمحطات الطاقة أو في صنع الأسلحة.

وأضاف الدبلوماسي أن الزيادة في مخزون اليورانيوم المنخفض التخصيب تأتي في إطار تقلبات عادية، وأنه "لا يوجد شيء استثنائي في هذا. هذا أمر عادي".

وبموجب الاتفاق الذي تم التوصل إليه في 14 يوليو/تموز وأنهى خلافا قديما بشأن ملف إيران النووي، تعهدت طهران بتقليص برنامجها النووي بشكل كبير، وبالموافقة على زيادة مراقبة الأمم المتحدة للمرافق النووية للحيلولة دون تطوير أسلحة نووية.

وتشمل الخطوات خفض ثلثي عدد أجهزة الطرد المركزي وأجهزة تخصيب اليورانيوم، إضافة إلى تغيير تصميم مفاعل جديد في أراك.

المصدر : وكالات