قتل 47 شخصا، وأصيب أكثر من مئة في انفجارين متفرقين استهدفا سوقين شمال شرق نيجيريا في أقل من 24 ساعة، بينما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن هذين الحادثين.

وأفادت الشرطة النيجيرية الأربعاء بأن 15 شخصا قتلوا عندما فجرت انتحاريتان، يعتقد أن عمر إحداهما 11 عاما، نفسهما في سوق مكتظ لبيع الهواتف المحمولة في مدينة كانو شمال شرق البلاد.

وذكر المتحدث باسم شرطة ولاية كانو موسى ماغاجي ماجيا أن الفتاتين فجرتا نفسهما داخل سوق "فارم سنتر" وعند مدخله.

وقال لوكالة الصحافة الفرنسية "تم نقل الضحايا إلى المستشفى، وتأكد بعد ذلك مقتل 15 شخصا إضافة إلى الانتحاريتين".

بيد أن شاهد عيان فضل عدم ذكر اسمه أفاد بأن عدد الضحايا بلغ أكثر من 25 قتيلا، وفق الرواية التي نقلتها وكالة الصحافة الألمانية.

إصابات
ومساء الثلاثاء قتل 32 شخصا وأصيب 80 في انفجار هز سوقا بمدينة يولا شمال شرق البلاد، وفق ما ذكره مسؤولون في إدارة الطوارئ.

ووقع الانفجار في سوق للخضراوات والفاكهة بجوار طريق رئيسي بمنطقة جيميتا بعاصمة ولاية أداماوا حوالي الساعة الثامنة مساء بتوقيت غرينتش.

وقال المتحدث باسم الشرطة في ولاية أداماوا وعاصمتها يولا، إن معظم الضحايا هم من الباعة والمارة.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، لكن أصابع الاتهام تتجه إلى جماعة بوكو حرام التي هاجمت في الماضي مدينة يولا ونفذت عمليتين انتحاريتين، كما فجرت قنابل يدوية في الأشهر الماضية، حسبما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.

وأعلن الجيش النيجيري مؤخرا أنه أحبط هجمات عديدة، وقتل وألقى القبض على مسلحين أثناء حملته البرية والجوية التي دمر فيها معسكرات لبوكو حرام.

المصدر : وكالات