أعلنت فرنسا -اليوم الأربعاء- أن حاملة الطائرات "شارل ديغول" وسفن الدعم ستكون في نهاية الأسبوع في منطقة انتشارها شرق البحر الأبيض المتوسط، وأنها على أهبة الاستعداد لتكثيف الغارات على مواقع لـتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وقال وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لو دريان أمام البرلمان "أبحرت حاملة طائرات وسفن الدعم صباح هذا اليوم، ستكون في المنطقة نهاية الأسبوع".

وستقوم "ديغول" بعملياتها في مرحلة أولى في المتوسط قرب سوريا، ثم قد تبحر إلى منطقة الخليج، بحسب الأميرال ريني جان كرنيولا قائد حاملة الطائرات.

وبوصول حاملة الطائرات، سيصبح لدى القوات الفرنسية في المنطقة 26 مطاردة على متن "ديغول"، إضافة إلى 12 طائرة متمركزة في الإمارات والأردن، مما يتيح مضاعفة قدرة فرنسا على تنفيذ غارات ثلاث مرات.

ويأتي ذلك في وقت قررت فيه باريس تكثيف غاراتها في سوريا ردا على هجمات باريس الجمعة الماضية التي أوقعت 129 قتيلا، وأكثر من 350 جريحا وتبناها تنظيم الدولة.

لو دريان: الطائرات الفرنسية ألقت ستين قنبلة على مواقع تنظيم الدولة في الرقة منذ الأحد الماضي (رويترز)

تكثيف القصف
وقال لو دريان إنه منذ الأحد ألقت الطائرات الفرنسية "ستين قنبلة على المركز الأساسي لتنظيم الدولة في الرقة" شمالي سوريا، مشددا على أن "تكثيف القصف سيتواصل حتى نقضي على تنظيم الدولة".

وأشاد الوزير الفرنسي بـ"تغير" في سلوك الولايات المتحدة الأميركية منذ الهجمات "حيث فتحت أكثر بكثير من السابق قدراتها الاستخباراتية" أمام سلاح الجو الفرنسي لاختيار الأهداف.

وترافق حاملة الطائرات فرقاطات دفاع جوي ومضادة للغواصات، إضافة إلى فرقاطات دفاع جوي بريطانية وبلجيكية.

وفي السياق، قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إن زيارته المرتقبة لـواشنطن وموسكو، تهدف إلى مواصلة الجهود من أجل تكوين تحالف دولي أكثر فعالية للقضاء على تنظيم الدولة، الذي بات يهدد العالم بأسره، وليس فرنسا فقط.

واعتبر هولاند -في خطاب أمام رؤساء البلديات الفرنسية- أن تنظيم الدولة يمتلك إمكانات هائلة مالية ونفطية وبشرية، وأكد أن فرنسا ستلعب دورا عسكريا ودبلوماسيا من أجل القضاء على التنظيم.

المصدر : وكالات