عرض التلفزيون الروسي الرسمي خريطة للجيش الروسي تشير على ما يبدو إلى أن بعض كتائب المدفعية الروسية تنشط على الأرض في محافظة حمص وسط سوريا، رغم نفي موسكو المتكرر لوجود قوات برية لها على الأراضي السورية.

وظهرت الخريطة المفصلة في صور بمؤتمر لوزارة الدفاع مع الرئيس فلاديمير بوتين الثلاثاء، وتظهر مختصرات لأسماء كتائب روسية قرب مناطق يشن فيها النظام هجوما ضد فصائل المعارضة السورية المسلحة.

كما أظهرت الخريطة التي عرضت على بوتين على شاشة كبيرة ونقلها التلفزيون الرسمي، على ما يبدو، العديد من المدافع التابعة لكتيبة المدفعية 120 الروسية منتشرة قرب بلدة صدد جنوب حمص.

من جانبه ذكر مصدر في جيش النظام السوري أنه يوجد مستشارون روس في هذه البلدة، وهم يقدمون الاستشارة للجيش بشأن المدفعية.

من جهته جدد المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف نفي موسكو المتواصل نشر قوات برية في سوريا، وقال إنه توجد كتيبة فنية لضمان سير عمليات القوات الجوية الروسية، مؤكدا عدم وجود قوات برية هناك، وأن الجنود الروس لا يقومون بأي عملية برية.

وأضاف أنه "ليس خبيرا في الخرائط العسكرية"، وقال إن جميع الأسئلة بشأن الخريطة التي ظهرت على التلفزيون يجب أن توجه إلى وزارة الدفاع، لكن الوزارة رفضت التعليق.

وتقصف روسيا أهدافا في سوريا منذ 30 سبتمبر/أيلول، وقالت إنها ستكثف حملتها الجوية، بعد تأكيد سقوط الطائرة الروسية فوق مصر الشهر الماضي بتفجير قنبلة تبناه تنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر : وكالات