توعد وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمس الاثنين تنظيم الدولة الإسلامية بالهزيمة، وأكد أن بلاده ستقف مع فرنسا في تصميمها لإلحاق الهزيمة بمن سماهم المتشددين.

وقال كيري لدى وصوله إلى باريس لتأبين ضحايا الهجمات التي تعرضت لها العاصمة الفرنسية الجمعة الماضية، "سنهزم داعش وكل من يشاطرونه أيدولوجيته الحقيرة، وسنستمر في تعاطفنا مع من يلتمسون اللجوء من العنف الذي يتسبب فيه الإرهابيون"، مستخدما الاسم العربي المختصر لتنظيم الدولة.

ووصف مسلحي تنظيم الدولة الذي تبنى أسوأ هجمات تتعرض لها فرنسا والتي أودت بحياة 129 شخصا، بأنهم "وحوش مصابة باضطراب عقلي".

وعقب وصوله إلى باريس قادما من تركيا حيث حضر قمة مجموعة العشرين، توجه كيري مباشرة إلى مقر السفارة الأميركية وسط العاصمة الفرنسية وضغط على مفتاح كهربائي لتتحول الإضاءة خارج المبنى إلى الألوان الأزرق والأبيض والأحمر، وهي ألوان العلم الفرنسي.

وقال أمام السفارة "في عاصمة الأنوار لن ينتظر الظلام أبدا.. التاريخ يشهد أن باريس عرفت أوقاتا أحلك ولكنها تخطتها". ثم قال بالفرنسية التي يجيدها "عاشت فرنسا والصداقة مع أميركا".

غير أنه أكد أن القتال ضد مسلحي تنظيم الدولة "ليس صراع حضارات.. إنهم وحوش مضطربة عقليا.. ليس ثمة ما يشي بتحضرهم".

وأشار كيري إلى أن فرنسا أقدم حلفاء الولايات المتحدة، وقال إن بلاده ستقف "جنبا إلى جنب" معها في حربها ضد تنظيم الدولة.

وكانت الرئاسة الفرنسية أعلنت أن الرئيس فرانسوا هولاند سيستقبل كيري صباح الثلاثاء، على أن يلتقي الوزير الأميركي أيضا نظيره الفرنسي لوران فابيوس.

وصرح المتحدث باسم الخارجية الأميركي جون كيربي أن الوزير كيري سيؤكد خلال محادثاته "العزم المشترك" للولايات المتحدة وفرنسا "على مواصلة مكافحة التطرف العنيف هنا وفي كل مكان في العالم".

المصدر : أسوشيتد برس,الفرنسية,رويترز