وجه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الثلاثاء، أمرا للبحرية الروسية بإقامة اتصال مع حاملة الطائرات "شارل ديغول" التي أبحرت نحو شرق البحر المتوسط، والعمل معا كحليفيْن في توجيه ضربات لـ تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وخلال اجتماع مع وزير الدفاع سيرغي شويغو، بمركز إدارة العمليات العسكرية للقوات الروسية حيث تدار من هناك كل العمليات الروسية في سوريا، أبلغ بوتين القوات البحرية في المتوسط باقتراب سفن عسكرية فرنسية بينها حاملة الطائرات "ديغول".

ودعا بوتين إلى التنسيق مع الفرنسيين، والعمل معهم كحليفيْن. وقال إن العمليات العسكرية الروسية في سوريا ضد تنظيم الدولة ستستمر وتتكثف "ليدرك المجرمون أنه لا مفر من العقاب".

وأعلن مصدر عسكري أمس أن "ديغول" ستنتشر في شرق البحر المتوسط وليس في الخليج، كي تتحرك بشكل أسرع في المنطقة، وذلك بعدما أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند عن إبحارها للقيام بعمليات في سوريا.

مركز إدارة العمليات العسكرية للقوات الروسية حيث تدار كل العمليات الروسية في سوريا (الجزيرة)

تنسيق مشترك
وفي السياق، ذكر الكرملين أن بوتين أجرى مباحثات عبر الهاتف مع الرئيس الفرنسي، واتفقا على التنسيق بين جيشي بلديهما لمحاربة تنظيم الدولة. كما أعلنت الرئاسة الفرنسية أن هولاند سيسافر إلى واشنطن يوم 24 من الشهر الحالي، وموسكو يوم الـ26 منه، لبحث الحرب ضد تنظيم الدولة.

من جهته، قال وزير الدفاع الروسي إن بلاده تكثف ضرباتها الجوية في سوريا، وإنها استخدمت للمرة الأولى الطيران الإستراتيجي بعيد المدى القادر على حمل صواريخ باليستية عابرة للقارات.

وقال شويغو، خلال اجتماعه مع بوتين، إن القاذفات الروسية أطلقت صواريخ كروز على أهداف لتنظيم الدولة في حلب وإدلب شمال سوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات