قال مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي إنه يحقق في فقدان أسلحة من مركز للجيش في ولاية ماساتشوسيتس شمال شرق الولايات المتحدة.

وفقدت الأسلحة في مخزن تابع للجيش الاحتياطي في الولاية بعد أن كسرت البوابة الخارجية للمخزن ، حسب مكتب التحقيقات.

وأضاف المكتب في مؤتمر صحفي مع حاكم الولاية تشارلي بيكر أن الحادث على الأغلب لا علاقة له بقضايا الإرهاب.

وحث حاكم الولاية الجمهور على اليقظة عقب الهجمات الدامية التي وقعت بباريس وراح ضحيتها 129 شخصا، وفق ما نقلته شبكة سي بي أس بوسطن.

ولم يذكر حاكم الولاية مزيدا من التفاصيل حول نوعية وكمية تلك الأسلحة ومن هم المشتبه بهم في الحادث.

المصدر : الجزيرة