مداهمات بفرنسا لملاحقة مشتبه بهم بهجمات باريس
آخر تحديث: 2015/11/16 الساعة 11:34 (مكة المكرمة) الموافق 1437/2/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/11/16 الساعة 11:34 (مكة المكرمة) الموافق 1437/2/5 هـ

مداهمات بفرنسا لملاحقة مشتبه بهم بهجمات باريس

الشرطة الفرنسية في ملاحقة مستمرة للمشتبه في ارتكابهم هجمات الجمعة في باريس (أسوشيتد برس)
الشرطة الفرنسية في ملاحقة مستمرة للمشتبه في ارتكابهم هجمات الجمعة في باريس (أسوشيتد برس)

قالت مصادر أمنية إن الشرطة الفرنسية شنت عشرات المداهمات قبل فجر الاثنين على إسلاميين مشتبه فيهم بالتركيز على مدينة ليون، واعتقلت خمسة منهم وصادرت "ترسانة" من الأسلحة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن تلك المصادر القول إن الشرطة قامت بـ13 مداهمة بالمدينة الواقعة جنوب شرقي فرنسا واعتقلت خمسة واستولت على قاذفة صواريخ وبندقية كلاشينكوف وسترات واقية من الرصاص وأسلحة نارية صغيرة.

وفي وقت تقصف فيه فرنسا الرقة عاصمة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا بالطائرات، أعلنت الشرطة عن اعتقال سبعة أشخاص وتعقب آخرين يُعتقد أنهم من الخلية النائمة التي شنت هجمات باريس قبل نحو ثلاثة أيام.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤولين فرنسيين لم تُسمِّهم، القول إن السلطات كانت قد أوقفت عددا من المشتبه فيهم الرئيسيين لكن الشرطة أفرجت عنهم بعد الهجمات التي أودت بحياة أكثر من مائة شخص وأصابت مئات آخرين.

وأصدرت الشرطة الفرنسية مذكرة اعتقال بحق شخص يُدعى صلاح عبد السلام، وهو من مواليد بلجيكا ويبلغ من العمر 26 عاما.

ووصفت المذكرة عبد السلام بأنه "خطير" وقالت إنه شقيق أحد المهاجمين، وهو من استأجر في بلجيكا إحدى السيارتين المستخدمتين بهجمات باريس.

وعثر المحققون الفرنسيون على السيارتين وبداخلهما بنادق من نوع كلاشينكوف.

غير أن عبد السلام قد وقع في قبضة الشرطة بوقت مبكر السبت الماضي عندما أوقفت سيارة تقل ثلاثة رجال بالقرب من الحدود مع بلجيكا. وبعد ساعات من ذلك أدركت السلطات أن الرجل هو الذي استأجر سيارة فولكسواغن بولو التي أقلت منفذي الهجوم على قاعة مسرح باتاكلان في باريس.

في غضون ذلك، كشفت بغداد عن بعض الخيوط المثيرة حول أبعاد تلك الهجمات، حيث قال مسؤولون عراقيون كبار إنهم حذروا فرنسا ودولا أخرى الثلاثاء الماضي من هجوم وشيك على أراضيها.

وجاء في تحذير المخابرات العراقية أن زعيم تنظيم الدولة أبو بكر البغدادي أمر أتباعه بشن هجمات فورية بالبنادق والقنابل، واحتجاز رهائن في دول التحالف الدولي التي تخوض حربا ضده في العراق وسوريا.

ويسود اعتقاد لدى المحققين الفرنسيين أن ثلاثة فرق من المسلحين ضالعة في هجمات باريس، وأنهم يحققون في احتمال علاقة تلك الهجمات بالنزاع في سوريا.

وكان سبعة من المهاجمين قد قُتلوا في هجمات الجمعة التي تبناها تنظيم الدولة الإسلامية.

من جهة أخرى، أعلنت النيابة العامة البلجيكية في بيان أن بين منفذي هجمات باريس فرنسييْن أقاما بالعاصمة البلجيكية بروكسل، أحدهما في حي مولنبيك تحديدا.

وأضافت النيابة البلجيكية أنه تم اعتقال سبعة أشخاص بالبلاد منذ السبت في إطار الشق البلجيكي من التحقيقات.

المصدر : الجزيرة + وكالات