واكب موقعا تويتر وفيسبوك هجمات باريس الليلة الماضية وأطلقا خدمتين لتأكيد النجاة من الحادث والبحث عن مأوى آمن، وسط هلع السكان بعد إعلان السلطات حالة الطوارئ في عموم البلاد ومطالبتها لهم بالتزام بيوتهم.

وقد استخدم رواد تويتر وسم "بورت أوفيرت" (باب مفتوح) لعرض الإيواء، بعدما حثت السلطات الناس على إخلاء الشوارع.

وانتشر الوسم على نطاق واسع حيث بلغ أكثر من 400 ألف تغريدة خلال ساعات قليلة من إنشائه.

وقالت إحدى التدوينات "هذا الحساب سيستخدم من أجل التغريدات التي تعرض أماكن يمكن اللجوء إليها بشكل آمن الليلة".

وقدمت عشرات العناوين وأرقام الهواتف لوحدات سكنية في تغريدات، وكذلك أعيدت تغريدات لتوفير الإقامة لأشخاص آخرين.

وأبلغت تدوينات أخرى على هذا الوسم بسيارات أجرة توفر الانتقال المجاني لأي شخص بحاجة إلى مأوى.

وقالت ماريا فيتوريا زانيتي (23 عاما) "انتابنا فزع كبير هنا.. إنه جحيم ولكننا سنستخدم الوسم، والأمر يستحق محاولة أي شيء".

هجمات باريس خلفت ذعرا بين السكان طيلة الليلة الماضية (الأوروبية)

خدمة السلامة
من جانبه عمل الفيسبوك على التخفيف من وقع هجمات باريس، وذلك بفضل خدمة التحقق من سلامة المعارف والأصدقاء الموجودين القريبين من موقع الحدث.

ويمكن للمستخدمين الوصول إلى الميزة والتواصل مع الأصدقاء المقيمين في تلك المنطقة من باريس.

وبإمكان المستخدم بعد التحقق تأكيد أنه آمن، ووضع إشارة على المستخدمين الآمنين الآخرين الذين تحقق من نجاتهم من الحادث.

وقد وصلت تنبيهات لمستخدمي الفيسبوك الليلة الماضية تقول "صديقك فلان أكد نجاته من هجمات باريس الإرهابية".

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية,رويترز