أعلن قادة الاتحاد الأوروبي السبت أن حكومات الاتحاد "ستفعل كل شيء ممكن لجعل فرنسا آمنة"، وذلك في أعقاب مقتل 129 شخصا وإصابة أكثر من 350 آخرين في هجمات مسلحة بالعاصمة باريس الليلة الماضية.

وقال قادة الحكومات الأوروبية ومؤسسات الاتحاد في بيان مشترك إن "هذا هجوم ضدنا جميعا، وسنواجه هذا التهديد معا بكل السبل الممكنة وبعزيمة لا تلين"، معبرين عن "صدمتهم الشديدة" بعد هذه الهجمات.

وأضاف البيان الذي أصدرته المفوضية الأوروبية أن "كل شيء يمكن القيام به على المستوى الأوروبي لجعل فرنسا آمنة سيتم فعله"، مؤكدين إصرارهم على عمل كل ما يلزم لهزيمة التطرف والإرهاب والكراهية، حسب تعبير البيان.

ودعا الاتحاد الأوروبي جميع الأوروبيين إلى التزام دقيقة صمت الاثنين في الساعة 11.00 بالتوقيت العالمي حدادا على ضحايا هجمات باريس.

في غضون ذلك أكد عدد من القادة الأوروبيين وقوف بلدانهم مع فرنسا في مكافحة "الإرهاب".

وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون "أفكارنا وصلواتنا للشعب الفرنسي، وسنفعل كل ما بوسعنا لمساعدته"، في حين أعربت الملكة إليزابيث الثانية عن "صدمتها العميقة وحزنها"، وذلك في رسالة تعزية وجهتها إلى الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند.

من جهتها خاطبت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الفرنسيين قائلة "نحن نبكي معكم" واعدة بـ "خوض المعركة معا ضد الإرهابيين".

أما رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي فقال "مثل كل الإيطاليين أعرف اليوم أن الإرهابيين لن ينتصروا"، بينما أكد نظيره الإسباني ماريانو راخوي أن "اليوم جميعنا فرنسا".

المصدر : وكالات