أرجأ الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى وقت لاحق زيارة لأوروبا كان مقررا أن يبدأها اليوم السبت، في حين ألغى الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند مشاركته في قمة مجموعة العشرين غدا في تركيا، كما أوقف آل غور نائب الرئيس الأميركي السابق حلقة حوارية حول المناخ كانت مقررة اليوم في باريس، وذلك بسبب الهجمات التي تعرضت لها العاصمة الفرنسية وسقط فيها أكثر من 120 قتيلا وأكثر من مئتي جرح.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية عن وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف قوله إن روحاني ألغى زيارته إلى إيطاليا وفرنسا بعد الهجمات التي وقعت في باريس مساء الجمعة.

وقال ظريف "بسبب الحوادث الإرهابية في باريس وبالتنسيق مع الدول المضيفة، أرجأ الرئيس الإيراني زيارته إلى إيطاليا والفاتيكان وفرنسا إلى وقت أكثر ملاءمة".

وأدان روحاني هجمات باريس وقال إنها جريمة "غير إنسانية"، وفق ما جاي في بيان نشرته وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية.

من جهته، قرر هولاند إلغاء مشاركته في قمة مجموعة العشرين المقررة في تركيا غدا الأحد وإيفاد وزيري الخارجية والمالية بدلا منه، وذلك إثر الهجمات الدامية التي شهدتها باريس مساء الجمعة، كما أفاد قصر الإليزي.

وأضافت الرئاسة الفرنسية أن هولاند سيجمع مجلس الدفاع صباح السبت للتباحث في الأوضاع غداة "الاعتداءات الإرهابية غير المسبوقة" في العاصمة الفرنسية.

من جهته أعلن آل غور وقف برنامج على الإنترنت حول المناخ كان ينظمه يومي الجمعة والسبت عند برج إيفل بالعاصمة الفرنسية، وذلك تضامنا مع الشعب الفرنسي في وجه الهجمات التي استهدفته.

وقال آل غور "نوقف برنامجنا بسبب المأساة التي تحدث هنا في باريس وبسبب حالة الطوارئ، وفوق ذلك للتعبير عن تضامننا مع الشعب الفرنسي ومدينة باريس".

المصدر : وكالات