ندد الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي بـ"الاعتداءات الوحشية" التي شهدتها باريس مساء الجمعة وذلك إثر لقاء قصير جمعه مع نظيره الفرنسي فرانسوا هولاند بقصر الإليزيه.

ووصل السبسي إلى فرنسا في زيارة مفاجئة, ومن أمام قصر الرئاسة الفرنسي عبّر الرئيس التونسي عن تضامن بلاده مع باريس بعد الهجمات التي استهدفتها.

وقال السبسي "إن تونس تدين بقوة هذه التصرفات الوحشية وتدعو الشعوب المحبة للحرية إلى تنسيق جهودها ضد هذا الشر", مضيفا أن الهجمات في "مدينة الأنوار باريس" تجسيد لحرب "الظلامية على الأنوار".

وكانت هجمات متزامنة تبناها تنظيم الدولة الإسلامية استهدفت -أمس الجمعة- عدة مواقع بالعاصمة الفرنسية ووقع أبرزها بمسرح باتاكلان وفي محيط ملعب سان دوني, وخلفت 128 قتيلا ونحو ثلاثمئة جريح عدد منهم إصاباتهم خطيرة.

وأضاف السبسي أن "تونس لن تدخر أي جهد لتكثيف تعاونها مع فرنسا في مجابهة الإرهاب والوقوف إلى جانبها في هذه اللحظات العصيبة"، داعيا إلى تضامن دولي "لمواجهة هذا الخطر".

من جهة أخرى نقلت وكالة الأنباء التونسية عن سفارة تونس في باريس قولها إن اثنين من المواطنين التونسيين لقيا حتفهما في الهجمات التي استهدفت أمس الجمعة العاصمة الفرنسية.

المصدر : وكالات