اعتقلت السلطات البلجيكية عددا من الأشخاص خلال عملية أمنية تقوم بها على خلفية هجمات باريس، كما فرضت قيودا على الحدود مع فرنسا بعد الهجمات، فيما شهدت المطارات والموانئ الأوروبية حالة استنفار.

وقال وزير العدل البلجيكي كوين جينز إن السلطات البلجيكية ألقت القبض على عدد من الأشخاص في العاصمة بروكسل فيما له صلة بتفجيرات باريس التي وقعت الجمعة.

وأكد جينز في رسالة عبر تويتر أن أجهزة الأمن نفذت "العديد من عمليات البحث والاعتقال" وأن الأمر يتعلق بسيارة تحمل لوحة أرقام بلجيكية. وأفادت روايات شهود بأن سيارة بلجيكية شوهدت قرب قاعة مسرح باتاكلان في باريس.

من جهته قال متحدث باسم رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال إن بلجيكا فرضت قيودا على الوصول برا وبحرا ومن خلال القطارات من فرنسا في أعقاب هجمات باريس أمس الجمعة.

وشدد المتحدث على عدم إغلاق بلجيكا حدودها، ولكنه أشار إلى أنها ستصعد من عمليات المراجعة الفورية للمسافرين القادمين من فرنسا.

حالة استنفار كبرى شهدها مطار شارل ديغول في باريس السبت (الأوروبية)

استنفار أمني
وفي سياق متصل قال مسؤولون ألمان -اليوم السبت- إن المحققين الألمان يدرسون احتمال وجود صلة بين هجمات في باريس واعتقال رجل -من الجبل الأسود- قبل أسبوع  في ولاية بافاريا جنوبي ألمانيا لمحاولة تهريبه أسلحة من ألمانيا بعدما عثرت الشرطة على مجموعة أسلحة مخبأة في سيارته بينها العديد من البنادق الآلية والقنابل اليدوية ومئتا غرام من المتفجرات. 

وفي سياق متصل، قالت الشرطة البريطانية السبت إنه تم اعتقال فرنسي (41 عاما) بحوزته سلاح في مطار غاتويك، حيث تم العثور على أمتعة شخصية وما يبدو أنه مسدس وإرسالها إلى الفحص الجنائي. إلا أنه لم يتضح ما إذا كان السلاح صالحا للاستخدام".

وأكد المحقق نيك ماي أنه "يجري التحقيق مع الرجل فيما نسعى إلى تحديد ظروف الحادث، ولكن من المبكر الآن القول ما هي نواياه إن كانت لديه نوايا". وأخلي المطار لفترة جراء الحادث قبل أن يعاد فتحه لاحقا.

وفي حادث يتصل بالأجواء الأمنية المتوترة في أوروبا أعلنت مصادر أمنية هولندية أنه تم السبت إخلاء طائرة إيرباص 321 كانت متجهة إلى فرنسا بهدف تفتيشها قبل إقلاعها من مطار أمستردام، وذلك بعد توجيه تهديدات إلى هذه الرحلة عبر موقع تويتر.

وأدت هجمات في مواقع مختلفة من العاصمة الفرنسية باريس تبناها تنظيم الدولة الإسلامية إلى مقتل 129 شخصا وجرح 352 آخرين، بينهم  99 في حالة خطيرة، وقد أعلن الرئيس الفرنسي حالة الطوارئ والحداد لمدة ثلاثة أيام بالبلاد، وتعهد بمحاربة التنظيم بلا هوادة.

المصدر : الجزيرة + وكالات