بث مركز الحياة للإعلام التابع لتنظيم الدولة الإسلامية تسجيلا مصورا يهدد فيه بشن هجمات وشيكة داخل الأراضي الروسية. وقد بُث التسجيل باللغة الروسية وتضمن مشاهد قاسية.

وقال موقع سايت الأميركي الذي يتابع المواقع الجهادية إن التسجيل يتضمن هتافات "قريبا.. قريبا جدا.. ستسيل الدماء أنهارا".

من جهته، قال مدير مكتب الجزيرة في موسكو زاور شوج إن وسائل الإعلام الروسية هي التي تعاملت مع هذا التسجيل واعتبرته تهديدا للبلاد، في حين لم يصدر تعليق عن السلطات في موسكو.

غير أن شوج لفت إلى أن موسكو ومدنا أخرى تشهد تعزيزات أمنية واضحة للعيان منذ سقوط الطائرة الروسية في شبه جزيرة سيناء المصرية في 31 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقد أعلن تنظيم الدولة في حينها تبنيه إسقاط الطائرة، وقال إن هذه "العملية تأتي ردا على غارات الطائرات الروسية التي تسببت بمقتل مئات المسلمين على الأراضي السورية، أغلبيتهم من النساء والأطفال".

وسبق أن دعا تنظيم الدولة إلى شن هجمات ضد روسيا والولايات المتحدة "انتقاما" للضربات الجوية ضد مقاتليه في سوريا.

يشار إلى أن روسيا بدأت أواخر سبتمبر/أيلول الماضي بشن غارات جوية قالت إنها تستهدف مواقع تنظيم الدولة في سوريا، في حين تقول دول غربية وفصائل معارضة سورية إن الضربات الروسية تستهدف في معظمها مواقع المعارضة.

كما أن الولايات المتحدة تقود تحالفا دوليا من أكثر من ستين دولة ضد تنظيم الدولة الذي يسيطر على مساحات واسعة في العراق وسوريا.

المصدر : رويترز