إضراب باليونان ضد التقشف
آخر تحديث: 2015/11/12 الساعة 19:28 (مكة المكرمة) الموافق 1437/2/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/11/12 الساعة 19:28 (مكة المكرمة) الموافق 1437/2/1 هـ

إضراب باليونان ضد التقشف

جانب من المسيرات التي شهدتها اليونان خلال إضراب دعت له أكبر نقابتين بالبلاد احتجاجا على سياسة التقشف (أسوشيتد برس)
جانب من المسيرات التي شهدتها اليونان خلال إضراب دعت له أكبر نقابتين بالبلاد احتجاجا على سياسة التقشف (أسوشيتد برس)

نظم العمال باليونان إضرابا عن العمل اليوم الخميس احتجاجا على إجراءات التقشف، وأطلقت الشرطة الغاز المدمع لتفريق متظاهرين ألقوا القنابل الحارقة في وسط أثينا خلال الإضراب الذي يعد أكبر تحد لحكومة رئيس الوزراء أليكسيس تسيبراس.

وخرج الآلاف إلى الشوارع رفضا لإجراءات التقشف التي يفرضها الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي في أول إضراب في مختلف أنحاء البلاد منذ إعادة انتخاب تسيبراس في سبتمبر/أيلول الماضي بعد تعهدات بتخفيف آثار سنوات من المصاعب الاقتصادية.

وفي خضم ذلك الإضراب الذي دعت إليه أكبر نقابتي عمال للقطاعين العام والخاص في غضون عام تأجلت الكثير من الرحلات الجوية وعملت المستشفيات بعدد صغير من العاملين وبقيت المكاتب الحكومية مغلقة في أنحاء البلاد.

وجاء تسيبراس إلى السلطة بوعد بإنهاء إجراءات التقشف التي فرضها المقرضون الدوليون على اليونان، ثم قبل الشروط التي لا تحظى بشعبية في ثالث خطة إنقاذ مالي في مواجهة احتمال الخروج من منطقة اليورو.

آثار التقشف
وأعيد انتخاب تسيبراس بتفويض لتنفيذ تلك الاتفاقية متعهدا بالعمل بجدية لتخفيف آثارها، خاصة على اليونانيين محدودي الدخل. وقالت نقابة عمال القطاع الخاص في بيان إن الإضراب سيكون "رد الشعب على التعنت في السياسات المدمرة التي وضعت ضغوطا هائلة على عمالنا وقادت الشبان إلى فقدان الأمل".

واستؤنفت المحادثات مع مفتشي الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي في أثينا أمس الأربعاء كجزء من مراجعة أول خطة إنقاذ مالي لليونان.

وجرى الإضراب فيما يزور أثينا مندوبون عن أبرز الهيئات الدائنة للبلاد، وهي المفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي والصندوق الأوروبي للاستقرار المالي.
وسيناقش هؤلاء المندوبون طريقة تطبيق الإصلاحات التي وعدت بها اليونان، في مقابل خطة مساعدة جديدة أقرت في يوليو/تموز الماضي وتبلغ 86 مليار يورو موزعة على ثلاث سنوات.

المصدر : وكالات