تظاهر المئات من إثنية الهزارة في العاصمة الأفغانية كابل احتجاجا على مقتل سبعة منهم على أيدي فرع محلي لتنظيم الدولة الإسلامية بأفغانستان بعد أشهر من احتجازهم في ولاية زابل جنوبي البلاد.

ورفع المتظاهرون صور القتلى السبعة، ورددوا هتافات تندد بما سموه تقاعس الحكومة في تحرير الرهائن طوال فترة اختطافهم التي امتدت أربعة أشهر، وفق ما نقله مراسل الجزيرة في كابل.

وعثر على جثث السبعة -وبينهم طفل وامرأتان- مقطوعة الرؤوس، مما أثار غضبا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

من جهته، وصف الرئيس الأفغاني أشرف غني العملية بأنها وحشية ضد أبرياء، ووجه قوات الأمن بملاحقة الجناة.

وكان المسلحون اختطوا 31 راكبا من حافلتين في ولاية زابل جنوب أفغانستان أواخر فبراير/شباط الماضي ينتمي معظمهم إلى أقلية الهزارة الشيعية.

ونجحت وساطات قبلية في إطلاق سراح بعضهم في وقت سابق، ويوم الثلاثاء الماضي أعلنت وكالة الاستخبارات الأفغانية أنها حررت ثمانية مخطوفين من أيدي تنظيم الدولة.

وأفرج عن 19 مخطوفا في مايو/أيار الماضي مقابل الإفراج عن معتقلين بحسب تقارير، وهو ما لم تؤكده الحكومة.

المصدر : الجزيرة + وكالات