حذر تقرير حكومي إيراني من كارثة كبرى قد تتعرض لها إيران جراء زلزال متوقع أن يضرب العاصمة طهران، وتحدث خبراء عن احتمال مصرع ملايين الأشخاص في أول ساعة من وقوع الزلزال بسبب الكثافة السكانية الكبيرة في المدينة.

وتؤكد دراسات جيولوجية أن سبعة صدوع كبيرة تطوق المدينة، إضافة إلى عشرات من الصدوع الفرعية. وفي ظل الكثافة السكانية والأبنية المتراصة يحذر الخبراء من ملايين القتلى والجرحى في الساعة الأولى التي يضرب فيها الزلزال المتوقع بقوة سبع درجات على مقياس ريختر.

ويقول الرئيس السابق لمركز الجيوفيزياء في إيران بهرام عكاشة إن طهران تقع على عدة صدوع وهو ما جعلها نشطة بالهزات والزلازل وقد يؤدي ذلك إلى وقع زلزال بقوة سبع درجات على مقياس ريختر قادر على تدمير نصف طهران وقتل نحو سبعة ملايين شخص.

والمعطيات العلمية -بحسب بهرام- تؤكد أن الزلزال قادم لا محالة، وفي ظل وجود آلاف الكيلومترات من أنابيب الغاز بالمدينة ومئات محطات الوقود ونسبة كبيرة من المباني غير مقاومة للزلازل فإن هذا الزلزال المتوقع قد يشكل كارثة كبرى للعاصمة الإيرانية.

ويرى خبراء أن إخلاء نصف سكن طهران -البالغ عددهم نحو 13 مليون نسمة- إلى خارجها يعد أهم خطوة يجب القيام بها لتقليل الخسائر البشرية.

وتقع إيران في منطقة تتعرض كثيرا للزلازل، وكان أقواها الزلزال العنيف الذي ضرب في ديسمبر/كانون الثاني 2003 مدينة بام جنوب البلاد، وأدى إلى سقوط 26 ألف قتيل وأحدث دمارا هائلا في البنية التحتية للمنطقة.

المصدر : الجزيرة