نفت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) اتخاذ أي قرار بشأن إنشاء مناطق حظر جوي أو مناطق آمنة داخل سوريا، وذلك ردا على تصريحات في أنقرة عن اقتراب دول التحالف من الاتفاق بهذا الشأن.

وقال المتحدث باسم البنتاغون بيتر كوك إن هذه المناطق ما زالت مطروحة على طاولة النقاش.

وتأتي هذه التوضيحات بعد أن قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن حلفاء تركيا في المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية يقتربون من فكرة إقامة منطقة آمنة في شمال سوريا.

وأشار أردوغان إلى وجود ما وصفها بالتطورات الإيجابية حول موضوع منطقة حظر الطيران والعملية العسكرية البرية.

كما أكد الرئيس التركي أن بلاده ستتخذ خطوات بمفردها أو بشكل مشترك مع التحالف الدولي في ما يتعلق بجميع المنظمات الإرهابية التي تشكل خطرا على تركيا، وعلى رأسها تنظيم الدولة، وفق تعبيره.

وشدد أردوغان على أن تركيا لن تتهاون في تقدم مسلحين أكراد إلى الغرب من نهر الفرات، في إشارة إلى تقدم وحدات حماية الشعب الكردية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في سوريا، الذي تخشى أنقرة أن يقود إلى إقامة ممر كردي قرب حدودها الجنوبية.

ودعا الرئيس التركي المجتمع الدولي إلى "ضرورة تفهّم الموقف التركي الخاص بمنع تسلل تنظيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي إلى الضفة الغربية لنهر الفرات".

من جانبه، قال رئيس وزرائه أحمد داود أوغلو "إنه في حال وجود استراتيجية متكاملة للجهود المبذولة من أجل التوصل لحل في سوريا، تحظى بدعم الأمم المتحدة، واضطلعت كل الدول بأدوار فيها، فإن تركيا أيضا ستقوم بدورها".

وأفاد "بأنه في حال وجود أي تهديد لتركيا، سواء كان من النظام السوري أو تنظيم الدولة أو منظمة "بي كا كا" الإرهابية (حزب العمال الكردستاني)، أو وحدات حماية الشعب الكردية أو غيرها، فإن تركيا ستتعامل معه بنفس الأسلوب، وسترد على مصدر التهديد برا أو جوا دون تردد".

المصدر : الجزيرة + وكالات