قال رئيس بعثة مراقبي الاتحاد الأوروبي للانتخابات في ميانمار ألكسندر لامبسدروف إن عمليات التصويت في هذا البلد مضت بصورة أفضل مما توقعها كثيرون.

وأضاف لامبسدروف أنه ما زال هناك حاجة إلى المزيد من الإصلاحات لضمان إجراء انتخابات خالية من العيوب في المستقبل.

وأشار إلى أنه فيما يتعلق بعملية التصويت فإن "95% من التقديرات التي توصلنا إليها كانت تشير إلى أنها جيدة أو جيدة جدا، وهذا رقم مرتفع".

وأرسل الاتحاد الأوروبي للمرة الأولى مراقبين دوليين إلى ميانمار للإشراف على الانتخابات، وأشاد أمس الاثنين بإجراء الانتخابات في هذا البلد بطريقة سلمية، داعيا "جميع الأطراف إلى قبول النتيجة بروح الوحدة الوطنية والمصالحة".

وفاز حزب "الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية" الذي تتزعمه أونغ سان سو تشي بـ35 من المقاعد الـ36 الأولى التي أعلنتها اللجنة الانتخابية، وأكد الناطق باسمه أنه حصل على المستوى الوطني على أكثر من 70% من المقاعد.

وأشادت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني بانتخابات ميانمار دون أن تبدي رأيها في النتيجة، واعتبرتها في بيان "مرحلة تاريخية على الطريق تسلكها البلاد نحو الديمقراطية".

وجرت الانتخابات في ميانمار أول أمس الأحد في غياب نحو مليون من المسلمين الروهينغا المتمركزين في إقليم  أراكان (جنوبي غربي البلاد) الذين لم يُسمح لهم بالمشاركة فيها لأن السلطات الحاكمة لا تعترف بهم جزءا من شعب ميانمار.

المصدر : الجزيرة + وكالات