قالت السلطات الأميركية إن أربعة أشخاص، بينهم المشتبه فيه، لقوا حتفهم في سلسلة من عمليات إطلاق النار عبر عدد كبير من المباني بمدينة كولورادو سبرينغز بولاية كولورادو أمس السبت.

وذكرت شرطة كولورادو سبرينغز ومكتب قائد الشرطة بمقاطعة إيل باسو، في بيانين منفصلين، أن المشتبه فيه تبادل إطلاق النار مع ضباط من شرطة كولورادو سبرينغز. وأفادت السلطات بأنه لا يوجد أي تهديد آخر على الأرجح.

وكان الرئيس باراك أوباما دعا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى تغيير القوانين المتعلقة بامتلاك الأسلحة الفردية، وأعرب عن غضبه بعد حادث لإطلاق النار داخل إحدى الكليات الجامعية بولاية أوريغون شمال غرب الولايات المتحدة, أوقع 13 قتيلا على الأقل ونحو عشرين جريحا.

وألقى أوباما -في أول تعليق له على الحادثة- باللائمة على ممثلي الشعب في الكونغرس الذين وصفهم بأنهم يعرقلون استصدار قوانين جديدة تنظم شراء الأسلحة.

ودعا شعبه وجمعيات مالكي الأسلحة النارية إلى التحرك لتغيير القوانين المتعلقة بامتلاك قطع سلاح فردية في البلاد.

وبكلمات غاضبة، كرر الرئيس القول إن قوانين حيازة الأسلحة النارية بالولايات المتحدة تحتاج لتغيير، وخص بالانتقاد جماعة الضغط القوية المدافعة عن حق الأفراد في امتلاك سلاح، قائلا إنها تمنع إصلاح تلك القوانين.

المصدر : وكالات