بدأ فرز الأصوات في الانتخابات البرلمانية المبكرة في تركيا، بعد أن أغلقت مراكز الاقتراع أبوابها في الخامسة مساء بالتوقيت المحلي، وسط مشاركة كثيفة من المتوقع أن تتجاوز نسبتها 90%.

وانطلقت عملية الفرز أولا في 32 محافظة في شرق البلاد، إذ أغلقت مراكز الاقتراع هناك في الرابعة مساء، لأن فترة التصويت تسبق نظيرتها في مناطق الغرب بفارق ساعة.

وقال مراسل الجزيرة المعتز بالله حسن إنه يجري حاليا نقل صناديق الاقتراع تباعا من كافة أنحاء ديار بكر (ذات الغالبية الكردية في جنوب شرق البلاد) إلى مبنى مفوضية الانتخابات بالمدينة حيث يتم الفرز، وذلك وسط إجراءات أمنية مشددة بسبب التوتر الذي تشهده المناطق الكردية.

وفي العاصمة أنقرة، قال مراسل الجزيرة عمر خشرم إن الإقبال الكثيف استمر على مدى ساعات التصويت، وسط توقعات بأن تتجاوز نسبة المشاركة بالعاصمة 90%، وكذلك العديد من المدن. وأقبل كبار المسؤولين من شتى المؤسسات ومن بينها العسكرية والقضائية على الإدلاء بأصواتهم في أنقرة.

وفي إسطنبول، قال مراسل الجزيرة عامر لافي إن الإقبال ظل على وتيرته القوية طيلة اليوم حتى قبل إغلاق صناديق الاقتراع بوقت قصير.

video

ويتنافس في هذه الانتخابات المبكرة 16 حزبا، أبرزها حزب العدالة والتنمية وحزب الشعب الجمهوري وحزب الحركة القومية وحزب الشعوب الديمقراطي، وذلك بعد أن فشلت هذه الأحزاب في تشكيل حكومة ائتلافية بعد انتخابات 7 يونيو/حزيران الماضي التي فقد فيها "العدالة والتنمية" أغلبيته المطلقة في البرلمان.

ويحق لأكثر من 54 مليون مواطن الإدلاء بأصواتهم بهذه الانتخابات التي توصف بأنها استفتاء شعبي على الطريقة التي ستدار بها البلاد في المرحلة القادمة، حيث تشير استطلاعات الرأي إلى أن "العدالة والتنمية" سيحتفظ بالصدارة لكن ليس من الواضح ما إذا كان سيتمكن من تشكيل الحكومة منفردا.

أردوغان وطريق الديمقراطية
وقال رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان عقب إدلائه بصوته في إحدى مدارس إسطنبول إن بلاده "قطعت مسافة طويلة جدًّا على طريق الديمقراطية، وإنها ستعزز هذه المسافة من خلال هذه الانتخابات".

أردوغان يحيي المواطنين عقب إدلائه بصوته في إسطنبول (رويترز)

وأدلى رئيس الوزراء رئيس "العدالة والتنمية" أحمد داود أوغلو بصوته في مسقط رأسه بمحافظة قونيا، وقال "ندعو شعبنا إلى أن يبرهن على الإرادة وإلى تحويل هذا اليوم إلى عيد للديمقراطية، مهما كانت النتيجة".

من جهة أخرى، هاجم زعماء المعارضة الرئيس أردوغان عقب إدلائهم بأصواتهم.

وقال صلاح الدين دميرطاش زعيم "الشعوب الديمقراطي" الداعم للأكراد والذي وصل البرلمان للمرة الأولى بالانتخابات السابقة إن أردوغان "يرى نفسه على أنه زعيم ديني أو خليفة".

واعتبر زعيم "الشعب الجمهوري" كمال كليجدار أوغلو أن "البعض يريد إقامة السلطنة من جديد في هذا البلد، لا تسمحوا لهم بذلك".

المصدر : الجزيرة + وكالات