قالت وزارة الخارجية الأميركية إنه لم يتخذ قرار للمضي قدما في إقامة منطقة حظر جوي في سوريا، وذلك في أعقاب تقارير تفيد باحتمال إقامة مثل هذه المنطقة لحماية المدنيين.

وتأتي هذه التصريحات عقب ما نشرته شبكة تلفزيون (سي.إن. إن) نقلا عن مسؤولين كبار بالإدارة الأميركية من قولهم يوم الثلاثاء إن وزير الخارجية الأميركي جون كيري أثار احتمال إقامة منطقة حظر جوي في سوريا على امتداد الحدود الشمالية مع حديث أولي عن إقامة منطقة أخرى قرب الحدود الجنوبية مع الأردن.

وحسب (سي.إن. إن) فإن الفكرة طرحت في اجتماع لمجلس الأمن القومي الخميس الماضي رغم اعتراض الرئيس الأميركي باراك أوباما عليها.

واعتبر أوباما أن السبيل لحل أزمة سوريا هو إجراء انتقال سياسي يتنحى بموجبه الرئيس السوري بشار الأسد عن السلطة.

مناقشات وبحث
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جون ألكيربي -في إفادة أمس الأربعاء- "نواصل إجراء مناقشات حول أفضل السبل لملاحقة تنظيم الدولة الإسلامية ولا سيما هناك في سوريا وفي شمال سوريا على نحو خاص.. تحدثنا عن المخاوف التي عبر عنها الأتراك بشأن تحركات تنظيم الدولة الإسلامية هناك في شمال سوريا".

وحسب وكالة الصحافة الفرنسية فإن المتحدث باسم البيت الأبيض جوش أرنست أكثر حذرا في مقاربة هذه المسألة، حيث ذكر أن إقامة منطقة حظر جوي في سوريا مسألة "لا يمكننا استبعادها في المستقبل، ولكننا قلنا إن هذا في الوقت الراهن ليس موضع دراسة".

يشار إلى أن ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي أكد الاثنين الماضي أن بلاده ترفض إقامة منطقة حظر جوي في سوريا.

وصرح بوغدانوف لوكالة إنترفاكس الروسية "بالتأكيد نرفض هذا، ينبغي احترام سيادة الدول"، مؤكدا أن مثل هذه الخطوة تتعارض مع ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي.

المصدر : وكالات