اتهمت موسكو واشنطن بالتقاعس في محاربة "الإرهاب" لأنها رفضت تبادل المعلومات بشأن مواقع تنظيم الدولة الإسلامية، في حين قالت الولايات المتحدة إنها لن تتعاون مع روسيا لأنها تتبع "إستراتيجية خاطئة ومعيبة" في سوريا.
 
وقالت وزارة الدفاع الروسية إن رفض الولايات المتحدة تبادل المعلومات مع روسيا بشأن مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا يظهر أن واشنطن "تبحث عن ذريعة حتى لا تحارب الإرهاب".

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشنكوف "شركاؤنا من الدول الأخرى الذين يرون في تنظيم الدولة الإسلامية عدوا حقيقيا ينبغي تدميره يساعدوننا بهمة بتقديم معلومات عن القواعد والمخازن ومواقع القيادة ومعسكرات التدريب الإرهابية".

إستراتيجية خاطئة
وتابع قائلا "لكن من يبدو أن لديه رأيا مختلفا في هذه المنظمة الإرهابية يبحث بشكل دائم عن ذرائع لرفض التعاون في المعركة ضد الإرهاب الدولي".

من جهته، قال وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر إن بلاده لن تتعاون مع روسيا ما دامت تتبع إستراتيجية "خاطئة" و"معيبة بشكل مأساوي" في سوريا، تتمثل في ضرب أهداف لا تتعلق بتنظيم الدولة الإسلامية.

  آشتون كارتر قال إن الولايات المتحدة لن تتعاون مع روسيا لأنها تتبع إستراتيجية خاطئة في سوريا (أسوشيتد برس)

وأضاف كارتر -في مؤتمر صحفي مع نظيرته الإيطالية روبرتا بينوتي على هامش زيارته اليوم إلى روما- "لن نتعاون مع روسيا ما دامت مستمرة في تبني هذه الإستراتيجية".

وأكد كارتر أن واشنطن ستستمر في التنسيق مع روسيا في ما يتعلق بإجراءات السلامة الجوية، وقال "سنترك قنوات الاتصال مفتوحة لأن الأمر يتعلق بأمن وسلامة طيارينا".

وتتعلق بعض إجراءات السلامة التي تقترحها الولايات المتحدة في الحفاظ على مسافة أمان بين الطائرات الأميركية ونظيرتها الروسية واستخدام ترددات إرسال لاسلكي موحدة لتنظيم سير هذه الطائرات مثل ما يقع في نظام الملاحة الجوية المدنية.

وأضاف خلال زيارة لروما "لسنا مستعدين للتعاون في إستراتيجية معيبة كما أوضحنا.. معيبة بشكل مأساوي من الجانب الروسي".

تنسيق وتنظيم
وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنها يمكن أن تقبل مقترحات وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) بشأن التنسيق في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، مشيرة إلى أن الخبراء سيبحثون هذه التفاصيل اليوم الأربعاء.

وقال كوناشنكوف إن "وزارة الدفاع الروسية استجابت لطلبات البنتاغون، ودرست عن كثب الاقتراحات الأميركية بشأن تنسيق العمليات في إطار مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي على الأراضي السورية".

video

وأكد في تصريحات نقلتها وكالات الأنباء الروسية أن "هذه الاقتراحات يمكن تنفيذها بصورة إجمالية"، مضيفا "لم يبق سوى توضيح بعض الأشياء التقنية التي سيتم بحثها اليوم من قبل ممثلين عن وزارة الدفاع الروسية والبنتاغون على مستوى الخبراء".

وكان مسؤولون أميركيون وروس بحثوا الأسبوع الماضي بطلب من روسيا سبل تفادي أي احتكاك يمكن أن يحصل في المجال الجوي السوري.

وفي وقت يشن فيه البلدان غارات جوية في سوريا، كان الهدف من المحادثات تنسيق توقيت هذه الغارات لمنع حصول أي تصادم نتيجة وجود طائرات للبلدين في الجو في الوقت نفسه وفي الموقع نفسه، غير أنها لم تفض إلى نتيجة حتى الآن.

وتؤكد موسكو أن ضرباتها الجوية التي انطلقت في سوريا منذ ثمانية أيام تستهدف المجموعات "الإرهابية"، ولكن على غرار النظام السوري، يصنف الكرملين كل فصيل يقاتل نظام الأسد "إرهابيا" بخلاف دول الغرب التي تواصل انتقاد روسيا لشنها ضربات ضد مواقع فصائل مقاتلة تصنفها "معتدلة".

المصدر : وكالات