اعترف الجيش التشادي بمقتل 11 جنديا وإصابة 13 آخرين، في هجوم شنه مسلحو جماعة بوكو حرام على موقع للجيش بالقرب من الحدود مع نيجيريا الثلاثاء.

وأعلنت القيادة العامة للجيش -في بيان بثته الإذاعة الوطنية- أن مسلحين من جماعة بوكو حرام هاجموا موقعا للجيش في منطقة بحيرة تشاد بالقرب من الحدود مع نيجيريا، وأن القوات المتمركزة هناك تمكنت من صد المهاجمين.

وأضاف البيان أن الحصيلة الأولية للقتلى في صفوف جماعة بوكو حرام هي 37 مسلحا. وأشار إلى أن قوات الجيش لا زالت تمشط المنطقة التي وقع فيها الحادث، وذلك حسبما أفاد مراسل الجزيرة في تشاد فضل عبد الرزاق.

وشهدت المنطقة الغربية من تشاد بالقرب من نيجيريا عدة هجمات قامت بها جماعة بوكو حرام الذين يطلقون على أنفسهم الآن اسم تنظيم الدولة الإسلامية ولاية غرب أفريقيا، بعد مبايعتها تنظيم الدولة الإسلامية.

وتساهم تشاد بعدد كبير من الجنود في قوة إقليمية قوامها 8700 فرد، أنشئت لقتال بوكو حرام التي تخطت عملياتها حدود معقلها في شمال شرق نيجيريا لتبلغ تشاد بالإضافة إلى النيجر وكاميرون المجاورتين. 

تجدر الإشارة إلى أن جماعة بوكو حرام أسست في نيجيريا، وهي تقاتل الحكومة هناك منذ عام 2009 بهدف إقامة دولة إسلامية، لكن العضوية في الجماعة ليست قصرا على النيجيريين ففيها عناصر من دول أخرى بينها تشاد، ومعظم الأعضاء التشاديين في الجماعة هم من غرب تشاد، كما أن القبائل مشتركة في طرفي الحدود بين تشاد ونيجيريا، ولذلك يرى بعض المراقبين أن مسلحي الجماعة يجدون سهولة في القيام بنشاطاتهم في هذه المنطقة من تشاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات